بعد إلغاء الزيارة الملكية.. الأشجار تختفي من الدروة و الشوارع تعود لسابق عهدها

هبة بريس من برشيد

و فجأة اختفت مظاهر الزينة و التغيير الذي طرأ على مدينة الدروة بإقليم برشيد أياما فقط بعد تأكد خبر إلغاء الزيارة الملكية لإقليم ، حيث استفاق سكان الدروة التي لا تبعد عن مطار محمد الخامس سوى بكيلومترين اثنين فقط و هم متفاجؤون بمنظر اختفاء الأشجار و النخيل الذي تمت زراعته استعدادا لزيارة الملك.

و أكد عدد من سكان مدينة الدروة أن جل الأشجار التي تم استقدامها لتزيين واجهة و مداخل المدينة اختفت بشكل يطرح أكثر من علامة استفهام مباشرة بعد أن تم تداول خبر الغضبة الملكية على مسؤولي الإقليم و إلغاء الزيارة الملكية المعلنة.

و إلى جانب الأشجار ، فقد عاد التسيب لمدينة الدروة بعد أن استعاد أصحاب “الفراشات” و الباعة المتجولين عددا من الأماكن العمومية التي كانوا يحتلونها سابقا قبل أن تشن عليهم السلطات المحلية حملة واسعة النطاق لتحرير الملك العمومي قبل الزيارة الملكية التي ألغيت في اخر لحظة.

و عادت “الكراول” للظهور أيضا في الشارع الرئيسي للدروة بعدما اختفت منه دون سابق إنذار طيلة الأيام التي سبقت موعد الزيارة الملكية ، فيما عادت بعض مظاهر “البداوة” بشوارع المدينة لتعيد للأذهان العصر السابق للدروة رغم أن الساكنة استشبرت خيرا بالأشغال و الأعمال التي تم القيام بها استعدادا للزيارة الملكية.

و تجدر الإشارة إلى أن هبة بريس كانت سباقة لنشر خبر إلغاء الزيارة الملكية بسبب تقارير أغضبت الملك من مسؤولي الإقليم بسبب تهاونهم و إخلالهم بتأدية واجبهم طيلة السنوات السابقة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى