قرية المغرب : تظاهرة كبرى تروج للمغرب بالولايات المتحدة الامريكية

ضاهر محمد: مراكش

تستضيف أورلاندو ، المدينة الأكثر زيارة في العالم، خلال الفترة الممتدة من 4 إلى 7 أكتوبر 2018 ، لأول مرة “قرية المغرب” ، حدث استراتيجي يرمي للترويج للمملكة المغربية في الأوساط الامريكية و الذي يعتبر فضاءا يضم مختلف المجالات الرائدة بالمغرب، ثقافيا و اقتصاديا ، حيث سيضم عدداً من الفضاءات بتيمات متنوعة:  تهم الحرف اليدوية المغربية والمنتجات المحلية ، السياحة و الاستثمار و كذا معارض فنية ، وندوات، والتي ستسلط الضوء على ثراء ومؤهلات مغرب اليوم، البلد الذي يتميز بتراثه المادي واللامادي الاستثنائي؛ بلد يعرف طفرة اقتصادية يجعله وجهة ممتازة للإستثمار، و أرض تزخر بمجموعة استثنائية من الروافد الثقافية والفنية، تجعل منه وجهة سياحية و ثقافية غنية و جذابة.

“قرية المغرب” من تنظيم وبمبادرة من الاستاذة “بهية بنخار” رئيسة مسك ستراتيجيز” وبشراكة مع سفارة المملكة المغربية بالولايات المتحدة،  ودعم من مجموعة من الفاعلين المغاربة المقيمين في الولايات المتحدة وبالشراكة مع العديد من الفاعلين المؤسساتيين : مجلس الجالية المغربية بالخارج، والوزارة المكلفة بالمغاربة المقيمين في الخارج وشؤون الهجرة ، وبيت الحرفي ووزارة السياحة  ، و الوكالة المغربية لتنمية الإسثتمارات و فاعلون محليين يمثلون مختلف جهات المملكة.

وستكون “قرية المغرب” مناسبة للاحتفال بالصداقة الطويلة الأمد والرائعة القائمة منذ 1787 بين البلدين، إذ كان المغرب أول من اعترف باستقلال هذا البلد الجديد.

وتعزز التعاون الثنائي بين البلدين بشكل أكبر من خلال اتفاقية التجارة الحرة، التي تم توقيعها في عام 2014. كما ستكون واجهة رائعة للترويج للوجهة المغربية لدى جمهور واسع، بمختلف مكوناته السياحية والثقافية والتراثية ، وباعتباره بوابة ومركزا استراتيجيا حقيقيا لأفريقيا ، بفضل السياسة الأفريقية الجديدة التي أقرها صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله.

ومع استقطاب أورلاندو لأزيد من 70 مليون زائر، يستمتعون بالخصوص بمنتزهاتها الترفيهية ومؤهلاتها السياحية الأخرى ، فقد تم اختيار أورلاندو لاستضافة هذا الحدث، حيث تضم 35،000 مغربيا مقيمًا بها، مما يجعلها أكبر تجمع لمواطنينا في القارة الأمريكية

ما رأيك؟
المجموع 10 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. فليستعينو بتسجيلات كنز سرغينة، أين كينز سرغينة يا وزير الفلاحة و تنمية العالم القروي؟!

  2. les requins qui exploitent la misère du peuple marocain durant des décennies doivent savoir et comprendre que les temps ont changé et que le peuple marocain n’est pas dupe pour se laisser faire
    .par des cies vampires qui se sont enrichis illicitement sur son dos en suçant son sang .
    Les requins blancs doivent comprendre qu’ être proche du palais ne leur éviterait pas les déboires de la colère vive du peuple
    .
    !.révolté par leurs comportements sauvages d’exploitation des populations démunies
    TROP C’EST TROP!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق