حقيقة حرمان الموظفين الدكاترة بالغرف المهنية من مباريات التعليم العالي

أكد خالد الصمدي، كاتب الدولة  المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي، أن ما أثير حول حرمان الدكاترة الموظفين بالغرف المهنية من اجتياز مباريات أساتذة التعليم العالي “مجرد مغالطات ولا أساس لها من الصحة”، مشددا على أنه ليس هناك  حرمان لأي فئة بصفة نهائية من المباراة.

وقال الصمدي الذي كان يتحدث اليوم الثلاثاء 26 يونيو الجاري في جلسة الأسئلة الشفهية بمجلس المستشارين، إن المناصب المالية الموجودة بالنسبة للتعليم العالي هي نوعان: المناصب المحولة وتبلغ  1400 منصب و هي مخصصة للدكاترة الموجودين سواء في التربية الوطنية أو باقي القطاعات الأخرى الذين يتوفرون على رقم التأجير، ثم المناصب المحدثة وهي 400 منصب في 2017 و 700 منصب في 2018 أي 1100 منصب جديد مُحدث وهذه مفتوحة في وجه ‘الجميع يقول الصمدي.

وأردف الصمدي “من يزعم على أنه حُرم من اجتياز المباراة فلا أعتقد أن هناك أي إجراء قانوني يحرم أي دكتور حاصل على الشهادة و تتوفر فيه الشروط أن يجتاز المباراة”.

وأعلن المتحدث للرأي العام، أن الوزارة بصدد ضبط المساطر والقوانين التي تضخ  مزيدا من الشفافية وتكافؤ الفرص فيما يتعلق بالمباريات، مشددا على أنه “إن كان هناك أي منصب شابته شائبة وفيه طعن رسمي وبحجج وبراهين ثابتة فلن نتردد في إلغائه، وسنتخذ كافة الإجراءات الكفيلة بحماية سمعة الجامعة من أي تصرف قد يمس تكافؤ الفرص فيما يتعلق بالتوظيف في المناصب”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى