أكاديمية ألمانية تفتح أبوابها بالمغرب واللغة ليست شرطا

في خطوة فريدة من نوعها تعتزم أكاديمية ألمانية فتح أبوابها للطبة المغاربة في كل من مدن الدار البيضاء ومراكش، لتسهيل عملية إكمال دراستهم في ألمانيا أو بلدان أوروبية.

ومن المرتقب أن تفتتح الاكاديمية الألمانية (GERMAN ACADEMY)، مؤسستين جامعيتين في كل من مدينيتي الدار البيضاء ومراكش، في وجه الطلبة المغاربة و القادمين من دول جنوب الصحراء.

وسيكون التكوين مشترك بين ألمانيا والمغرب، فيما سيخضع الطلبة إلى تكوين نظري وآخر يرتكز على التطبيق والتداريب العملية في إحدى الشركات، مع إمكانية التوظيف في ألمانيا أو خارجها.

ويرتكز تكوين الاكاديمية الألمانية على القطاعات المبتكرة، منها الطاقات المتجددة، الطب، الأدوية، صناعة السيارات، النقل، والروبوتات، وسيتمكن الطالب من الاستفادة من هذا التأهيل الجامعي للولوج لأكبر الجامعات والكليات الألمانية، والحصول على الديبلومات الألمانية المعترف بها عالميا، وهذا سيخول للطالب المغربي العمل بألمانيا بيسر وسهولة.

ومما يسهل على الطلبة المغاربة عملية الولوج إلى الاكاديمية المذكورة، هو تحديدها لشروط مرنة ، إذ لا يشترط على الطالب إتقان اللغة الألمانية منذ البداية، لكن في المقابل يتوجب عليه تحديد البرنامج والذي يضم اللغة المحددة ومرحلة “ما قبل الإدماج”، في مدة 28 ساعة في الأسبوع، وعلى مدى 6 اشهر.

وسيكون على الطالب المغربي دراسة فصلين دراسيين باللغة الألمانية من قبل أساتذة ألمان، إلى أن يتم باقي الفصول الدراسية في ألمانيا وفق الأكاديمية.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى