صاحبة أعلى معدل في الباك بجهة طنجة ل”هبة بريس” :”أحب مهنة الطب ، وهذا سر تفوقي” – صور وفيديو -‎

اس.بويعقوبي - هبة بريس

 

تمكنت التلميذة كوثر الفاسي ، من الحصول على أعلى معدل في امتحانات نيل شهادة البكالوريا برسم السنة الدراسية الحالية على مستوى مدينة طنجة كعاصمة للجهة .

وحصلت التلميذة كوثر الفاسي ، التي تتابع دراستها بثانوية” محمد أرسلان” الخصوصية بمدينة طنجة شعبة العلوم الفيزيائية – خيار فرنسي” ، على معدل 19.22 ، لتكون بذلك الأولى على مستوى عاصمة الجهة ومؤكدة تفوق التعليم الخاص على التعليم العمومي خلال بكالوريا هاته السنة 2018 .

 

كوثر الفاسي الطنجاوية ، وفي حديث مع “هبة بريس ” خلال حفل تفوق نظم على شرفها من طرف معهد “سيال ” بطنجة ، أكدت أن حصولها على أعلى معدل بعاصمة البوغاز جاء ثمرة لمسار من التفوق والاجتهاد الذي لم يخلو من قلق وصعوبات استطاعت تدليلها بعزيمة قوية وإرادة صلبة ودعم مادي ومعنوي كبيرين من قبل أسرتها وأيضا تشجيعات أقاربها وأصدقائها .

ووجهت الفاسي ، الشكر والامتنان للأطر التربوية والادارية بالمؤسسة التي تتابع فيها دراستها ، رافضة الفكرة الخاطئة التي يحاول البعض الصاقها بالمنظومة الخاصة ، ومحاولة تصوريها كمكان لتوزيع النقط ، مؤكدة أنها حصلت على نقطة 19 في المراقبة المستمرة ، وفي الامتحان الوطني على 19 ايضا ، علما أنه الامتحان نفسه الذي يخضع له كافة المترشحين سواء في القطاع العمومي أو الخاص أو الأحرار .

 

وحول المرحلة ما بعد البكالوريا ، قالت كوثر الفاسي أنها اختارت توجها يخول لها ولوج مهنة الطب التي لطالما راودتها كحلم منذ الصغر ، قائلة ” بعد فرحة النجاح والتفوق ساستمتع بوقتي وبعدها ساركز اهتمامي على المباريات لدخول مؤسسات التعليم العالي ..”

ما رأيك؟
المجموع 11 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. “مؤكدة تفوق التعليم الخاص على التعليم العمومي خلال بكالوريا هاته السنة ” دعاية مجانية أم مدفوعة الثمن؟ لقد قضي الأمروأصبح التعليم العمومي وصمة عار في المغرب. و هو فعلا ما يتماشى و طموح الطبقة السياسية بهذا الوطن الجاحد. لكم الله يا فقراء بلادي .

  2. فكري مزيان قبل ما دري الطب أضنه مشروع فاشل خاصتا في لمغرب 7 سنوات دراسة بجدية وفي الأخير المنفى

  3. بارك الله فيك بنيتي والله يفتح عليك ويسهل عليك في مسارك المستقبلي إن شاء الله تعالى وعلى وليداتنا ووليدات المسلمين أجمعين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق