بسبب موازين .. أحيزون يقطع إشهار “اتصالات المغرب” على الجرائد

هبة بريس

كشف مصدر مطلع، لهبة بريس، أن عبد السلام أحيزون ،المدير العام لشركة اتصالات المغرب، ومدير جمعية مغرب الثقافات، المنظمة لمهرجان موازين، يشن حربا كبرى على المنابر الإعلامية التي تنتقد المهرجان وتنشر عن حملة المقاطعة التي يشنها نشطاء خلال الأيام الاخيرة.

مصدر الجريدة، أكد أن أحيزون، أمر مسؤولي الشركة بوضع لائحة تضم أسماء الجرائد الورقية والالكترونية التي تدعم حملة المقاطعة ضد مهرجان “موازين”، لاستثنائها من الاشهارات التي توزعها “اتصالات المغرب” خلال كل فترة.

وفي هذا الصدد، أفاد مسؤول تجاري بالشركة، أن أحيزون صنف مجموعة من الجرائد ضمن اللائحة “السوداء”، وحذر من استفادتها من العقود الإعلانية أو الشراكات الاعلامية.

وبالمقابل، يضيف ذات المصدر، أغرق أحيزون عددا من الجرائد التي طبلت وزمرت لمهرجان موازين، ونعتت الحضور الضعيف بالمبهر والكبير، بالاعلانات والشراكات التي قدرت بالملايين.

وتابع المصدر ذاته، أن تحركات أحيزون وتحديه للشعب، دفعت بآخرين الى إطلاق حملة لمقاطعة خدمات شركة اتصالات المغرب، وكذا لمطالبة أصحاب الشركة “الاماراتية” بإقالته في أقرب الاجال.

ما رأيك؟
المجموع 52 آراء
14

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫10 تعليقات

  1. الإماراتيون و السعوديون لا تنتظر منهم إلا الاحتقار و إشعال الفتن و الانقلابات و الدمار. يقدسون الغربي و يحتقرون العربي.

  2. أريد أن أسأل احيزون هذا (واش انت بغيتي الناس يمشيو لموازين رغما عنهم )إذهب انت وتفرج مع رأسك احنا مغديش نمشيو نشوفو الاغاني الساقطة التافهة لماذا لأن زمن الأغنية الطروبة النقية كلماتا واداءا ولى ولو عاد آنذاك سيحضر الجمهور وبكثافة اما الان zeroخللي ليك انت موازين

  3. من حقه يا سادة ! عن اي جودة وعن اي اغان ، هو مهرجان كجميع مهرجانات التي تنظمها المدن في العالم ويعود بالنفع على المدينة المنظمة . عن اي مقاطعة وعن اي فشل تتحدثون ؟!! تريدون ان تصبحوا جمعية الامر بالمعروف والنهي عن المنكر السعودية ! شعب يزيد الغناء والفرح لكنه في نفس الوقت يريد تطبيق الدين ، شعب يريد الضحك على بنات الناس ولا يريد احدا ان يضحك على اخته، هذا هو شعب المقاطعة..

  4. هذا هو المعقول .المثل بالمثل …الكثير من الدول يغارون من المغرب و يتمنى مواطنوها أن يتمتعوا ولو بقسط صغير من الحرية في المغرب…الله يهديكم ,إنكم , بلا شك , دون وعي تسيؤون إلى بلدنا العزيز يا من يدعي العكس…” فيقوا ….فيقوا…” لو أبيحت لبعضكم زيارة أي بلد إسلامي ( عربي أم لا ) لرأيتم النعمة التي أنعم الله عز و جل على بلادنا…

  5. إلى الزاكي
    تقول شعب يزيد الغناء والفرح لكنه في نفس الوقت يريد تطبيق الدين ، شعب يريد الضحك على بنات الناس ولا يريد احدا ان يضحك على اخته، هذا هو شعب المقاطعة.. ها قد أوضحت ما يريد الشعب فأوضح للناس ماذا تريد أنت ! هل تريد مثلا الغناء و الفرح و لا تريد الدين، و تريد الضحك على بنات الناس و تريد أن يضحك أحد على أختك، أم العكس أم ماذا تريد بالضبط فكلامك خبطٌ غير مفهوم، ثم ما دخل السعودية و الدين، آه ربما فهمت أن تطالب أن يكونوا أحد أمرين، إما ملائكة معصومين أو أبالسة ملعونين، هل فهمتك بشكل جيد؟! إيوا مرة أخرى الله تيبقي الستر، قال لك الفرح قال لك مزيود فعرس.

  6. من الآن فصاعدا فنحن مقاطعون “لإتصالات المغرب” بل “إتصالات الإمارات اللاعربية” متى كانت الإمارات في صف الشعوب العربية فهي من كانت تمول وتشرف في الغرب على الجماعات المتشددة قبل سنين، وهي الآن من تمول التوارت المضادة في ليبيا ومصر وتونس واليمن وفي في دول أفريقيا الصومال وإثيوبيا واريتيريا وكذلك الأنقلاب العسكري في تركيا ونزلت حروب إسرائيل على غزة وهي من قتلت باها وغيره في المغرب فهي لا تريد اسلاما معتدلا لأنهم يخافون من توعية الشعوب العربية…

  7. باراكا عليه الاحداث المغربية منشور الديوت لغزيوي الدي يطبل لموازين …ويا ريت يعرض هناك امه واخته على الضيوف …

  8. هذا غير غريب عليك يا أحيزون عبد السلام فمستخدمي أتصالات المغرب غير متفاجئين في قراراتك بشأن الصحافة الإلكترونية والمكتوبة،نصبت وأكلت منح المستخدمين فمن تحسب نفسك(المنحة الشهرية من 2004 الى يومنا هذا)هل أنت فوق القانون والجميع،لا نفهم لماذا المسؤولين عليك(الإماراتيين)مغمضين أعينهم على ما تفعل من تصرفات لا إدارية ولا قانونية ولا أخلاقية اتجاه الشعب المغربي تتعنى بالجودة ولا جودة في الشبكة فالهواتف الثابتة شبكتها شبه منعدمة في خدمتها فأنت من الأشخاص اللذين يقولون عليهم (طالع وكل نازل وكل كالمنشار ) أين ربط المسؤولية بالمحاسبة فأنت كرجيم فقط مع أقاربك والباقي يعتبر فريسة لك كفى من المحسوبيية والزبونية نحن مقبلين على 2019.تمنيتك لو كنت مسؤولا في إحدى الدول الأوربية أو الاتنية لأصبحت في خبر كان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق