نهاية عصابة نصبت على الأبناك و الشركات في ملايير السنتيمات بالبيضاء

هبة بريس – الدار البيضاء

بعد طول انتظار ، أنهت المحكمة الابتدائية بالمحمدية ملفا شائكا يتعلق بعملية نصب كان بطلها أفراد عصابة استغلوا معرفتهم الدقيقة بخبايا عالم تأجير و كراء السيارات للنصب على مجموعة من الوكالات البنكية و الشركات في مبالغ مهمة بملايير السنتيمات.

و أدانت محكمة المحمدية أفراد العصابة الذين سقطوا بالدار البيضاء بعد أن رصدتهم إحدى كاميرات المراقبة و هم بصدد سرقة سيارة تابعة لأحد الأسواق التجارية الكبرى بالعاصمة الاقتصادية.

المحكمة وزعت أحكاما اختلفت مددها على أفراد العصابة و التي وصلت في المجموع لخمسة عشر سنة و ذلك بعد أن تبث في حقها تهمة تكوين عصابة إجرامية و النصب و السرقة و التزوير و خيانة الأمانة و تبديد المرهون.

و يوجد من بين أفراد العصابة ثلاثة أشقاء فيما لا يزال مدير الشركة الخاصة بتأجير السيارات و التي كانت بمثابة غطاء للأنشطة الإجرامية التي يقومون بها في حالة فرار و قد تم إصدار مذكرة بحث وطنية في حقه.

 

ما رأيك؟
المجموع 1 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. الغز للأحكام القضائية في الولايات المتحدة الأمريكية مثل هاته الجرائم قد تصل الى 30 الى 40 سنة سجنا للفرد الواحد لكن في المغرب المجرم يعلم ان سنة او سنتان او في اقسى الحالات 5 سنوات تحر مرور الكرام و يعاود الكرة و في طرف عشر سنوات يراكم ثروة هائلة و لا يستطيه احد ان يحاسبه !!!!!!!!!!!!!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق