اللائحتان المنسحبتان تشجبان إقحامهما في انتخابات مجلس الصحافة

تفاجأت  لائحتا ‘التغيير” و”الوفاء والمسؤولية” اللتان أعلنتا أمس الخميس انسحابهما من انتخابات المجلس الوطني للصحافة، “بتضمين لائحتهما في ورقة التصويت في انتخاب المجلس الوطني للصحافة ،على الرغم من القرار الذي اتخذ يوم الخميس 21 يونيه 2018 بمقاطعة هذه الانتخابات ومراسلتهما رئيس لجنة الإشراف على انتخابات المجلس لإخباره بسحب اللائحتين .

وعبرتا في بلاغ مشترك ، عن شجبها “بشدة هذا السلوك الذي يهدف إلى التمويه ومحاولة إضفاء”التعددية” قسرا على مسار انتخابي إقصائي يسعى إلى ضرب مكتسبات المغرب في مجال الديمقراطية والتعددية وإلى تكريس الفكر الأحادي الشمولي”.

وحمل البلاغ المذكور “لجنة الإشراف على انتخابات المجلس الوطني للصحافة المسؤولية الكاملة عن هذا الخرق،كما ندعو الحكومة إلى تحمل مسؤوليتها وعدم الاكتفاء بموقف المتفرج على مسلسل شابته منذ البداية العديد من الاختلالات، بما فيها تلك التي تم رصدها ومعاينتها اليوم الجمعة 22 يونيو 2018 لأن الالتزام بموقف الحياد السلبي لا يمكن تفسيره سوى كونه انحياز و إساءة كبرى إلى سمعة بلادنا وإلى الجسم الإعلامي”.

وأعلن وكيلي اللائحتين المذكورتين، أنهما “غير معنيين بهذه الانتخابات رغم أن بعض وسائل الإعلام بما فيها العمومية انخرطت في عملية تضليل وتعتيم ممنهجة لإقناع الجسم الصحافي والرأي العام بأن عملية الاقتراع تجري في جو ديمقراطي تطبعه التعددية وكأننا نشارك في هذا الاستحقاق، علما أننا طلبنا بشكل مسؤول بسحب اللائحتين من جميع مكاتب التصويت”.

وأشار البلاغ ذاته، “أننا غير معنيين كذلك بما سيترتب عن هذه الانتخابات. ونحتفظ بحقنا في اللجوء إلى جميع الطرق القانونية لتصحيح هذا المسار ووضع حد لكل الخروقات والاختلالات”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق