بركانيون يدعون إلى مقاطعة حافلات فوغال بسبب تصريح صادم لمديرها

أثار فيديو منسوب لمدير شركة حافلات فوغال ببركان استياءا عارما لدى الرأي العام البركاني، والذي قال فيه بطريقة ضمنية أن سكان مدينة بركان لا يستحقون حافلات جديدة شبيهة بالحافلات التي اقتنتها ذات الشركة لسكان مدينة تازة.

نشطاء من جمعيات المجتمع المدني تداولوا ذات الفيديو على مواقع التواصل الاجتماعي، واصفين خطاب مدير شركة فوغال المفوض لها تدبير قطاع النقل الحضري ببركان، بالعنصري والاستفزازي والمهين لكرامة البركانيين بالنظر إلى تصريحاته الصادمة التي تضمنها خطابه الموجه لساكنة بركان، حيث نعتهم ضمنيا بعدم التحضر، ومن ثمة، فإنهم لا يستحقون نقل حضري في المستوى كالذي خصصته الشركة لمدينة تازة، وكأنه أراد أن يقول للبركانيين بأنهم يعيشون في عصر الجاهلية فيما التازيين يعيشون في عصر الحضارة والنهضة.

هذا وقد صب البركانيون جام غضبهم على مواقع التواصل الاجتماعي على شركة فوغال التي قالوا أن مسؤولها الأول احتقر مدينة بركان وساكنتها صوتا وصورة دون حياء أو اعتبار لأدبيات مخاطبة المواطنين مبينا عن عجرفة وتعالي لا مثيل له , داعين إلى الامتناع عن الركوب في حافلات فوغال ومقاطعتها أينما وجدت , ومطالبين جماعة بركان بإلغاء العقدة التي تجمعها بشركة فوغال التي تبهدل بخدماتها المتدنية كرامة المواطنين كل يوم وتمرغها في التراب عن سابق إصرار وعمد من صاحب الشركة اعتقادا منه أنه يقدم للبركانيين الطوبيسات التي يستحقونها .

وصلة بذات الموضوع، دعا ممثلي العشرات من جمعيات المجتمع المدني في رسالة لهم إلى رئيس جماعة بركان إلى ضرورة عقد لقاء تواصلي معهم لأجل دراسة موضوع النقل الحضري، ومناقشة موضوع تعنت مسؤولي شركة فوغال الذين قالوا أنهم جلبوا أحقر حافلات لمدينتهم والتي لا تصلح سوى لاستعمالها في المسلسلات التي تحتاج إلى حرق آليات ومركبات.

مصادر ذات صلة قالت أن ممثلي بعض الجمعيات ونشطاء حقوقيين يطالبون بضرورة فسخ عقدة التدبير مع شركة فوغال معللين ذلك بكون مسؤوليها غير مؤهلين لا أخلاقيا ولا تربويا ولا مسؤوليا لتسيير قطاع النقل الحضري ببركان كرد على تصريح مدير ذات الشركة الذي وصفوه بالانحطاطي والاستفزازي والغير المسؤول.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. السلام عليكم
    بركان احتضنت شركة فوغال للنقل منذ البداية حيث نشات وكونت رأسمال لابأس به.ومنذ ذلك الحين بدات تستثمر في مدن أخرى كالسعيدية. وتازة.مان كاتنت هناك مدينة تستحق تخديد أسطولها الحضري فهي مدينة بركان.كرد لجميل للساكنة المتواضعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى