طبيبين بمستشفى سان باولو يتابعان بتهمة القتل الخطأ لمغربية

قررت المحكمة الايطالية متابعة طبيبين بمستشفى سان باولو، بتهمة القتل الخطأ وذلك بعدما تسببا في وفاة مغربية في العشرينات من عمرها.

وفي تفاصيل الواقعة فقد قررا الطبيبين اعتماد تقنية جديدة للتوليد، وذلك بعدما اكتشفا عدم قدرة السيدة على ولادة جنينها من خلال إجراء عملية قيصرية بسبب معاناتها من السمنة المفرطة.

ولمساعدتها على الوضع لجأ الطبيبان إلى استعمال طريقة بديلة للعملية القيصرية وهي استعمال جهاز شفط الجنين، مما تسبب لها من مشاعفات أودت بحياتها.

ويتابعا الطبيبين حاليا بتهمة القتل الخطأ، بسبب اختيارهما لتلك الطريقة الخاطئة في التوليد بحسب صك الاتهام.

وفضلا عن التقنية الخاطئة التي استعملاها الطبيبين، رصد التحقيق الذي فتح في القضية أخطاء أخرى وهي عدم إخبارهما لزميلهما المكلف بالتخدير قرار إجراء الولادة بجهاز الشفط عوض العملية الجراحية.

هذا وقد تم الاستماع إلى الطبيبين، وقد أجلت محاكمتها إلى غاية 10 من شهر يوليوز المقبل، فيما طالب المدعي العام بالحكم عليهما بالسجن لسنة وأربعة أشهر لكل منهما.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
الآن يُمكنكم تحميل تطبيق موقع "هبة بريس" المزيد +
إغلاق