المغاربة راضون عن أداء الأسود و قتاليتهم و يطالبون ببقاء رونار مدربا لهم

هبة بريس – القسم الرياضي

قد يبدو الإقصاء من كأس العالم مرا بالنسبة لعدد كبير من المغاربة ، غير أن الأداء و الروح القتالية التي أبان عنها اللاعبون سواءا في مباراتهم الأولى أمام إيران العتيدة أو في الثانية أمام البرتغال بنجمها “الدون” شفع للأسود مرارة الإقصاء و تحول الحزن لافتخار بأبناء هذا الوطن الذين بللوا قميص المنتخب بالعرق.

رفاق بنعيطة و بعدما أبلوا البلاء الحسن و استبسلوا في الدود عن ألوان العلم المغربي بمشاركة مميزة رغم سوء الطالع استحقوا الإشادة من المغاربة الذين أجمعوا على أن كتيبة رونار قدمت المطلوب و خانها التوفيق.

و انهال الألاف من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي على صفحات و حسابات اللاعبين الشخصية و مدربهم على مواقع التواصل الاجتماعي بعبارات الشكر و الاعتزاز على كل ما قدموه من روح وطنية و قتالية و شراسة في تمثيل منتخب يلقب بالأسود.

و في الوقت ذات ، طالب عدد كبير من المغاربة بضرورة بقاء الثعلب الفرنسي هيرفي رونار على رأس العارضة الفنية للمنتخب المغربي خاصة في ظل التغيير الجذري الذي شهده المنتخب أداءا و روحا و على المستوى التقني و البدني و روح المجموعة منذ تعيينه كناخب وطني ، خاصة أن استحقاق أمم إفريقيا 2019 بالكاميرون لم تعد تفصلنا عنه سوى أشهر معدودات.

ما رأيك؟
المجموع 9 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. لاتهمكم الخسارة لأنكم فعلا أسود والله أنتم فريق قوي والله فرجتونا ولعبتم أحسن من جميع الفرق وأعطيتم الكثير وقاتلتم من أجل القميص وأشكركم لانكم مرة أخرى أنتم لاعببن كبار وأسود كما أيضا أشكر السيد رونار على مجهوداته لتكوين هذا الفربق والله شاهد على ما اقول

  2. اضحك كثيرا عندما اسمع هزيمة مشرفة .
    سمعناها في مونديال 98 و بكى كذالك هنري ميشيل و الاعبين و لم ياتي بعدها الا الاخفاق و الهزائم . لاننا شعب تعودنا على تغطية الشمس بالغربال

  3. Renard est ambitieux et doit rester, c’est le début pour composer une équipe parfaite, mais des joueurs doivent quitter sans retour et d’autres doivent intégrer la sélection

  4. الله يلعن لي مايحشم كم من السنوات نبقى نردد نفس الجملة الإنهزامية . أكبر طريقة مشرفة هي التي توصلك الى المباريات النهائية ماعدى هذا فهو تخدير لعقول الشعب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق