”رونار“ يحتوي ”رونالدو“ و الجماهير المغربية تهتف لفلسطين وبوحدوز والنوري

رضا لكبير - موسكو

هتفت الجماهير المغربية بالعاصمة الروسية موسكو، لكل من لاعب المنتخب المغربي عزيز بوحدوز الذي سجل في مرماه خلال الدقائق الأخيرة من عمر المباراة المشؤمة ضد إيران، و عبد الحق النوري، لاعب فريق أياكس أمستردام، الذي أصيب في 8 يوليو 2017 بتلف خطير في الدماغ بعد سقوطه خلال مباراة ودية أمام نادي فيردر بريمن الألماني حيث كشف الأطباء أن فرصة تعافيه شبه مستحيلة ، إضافة لهتفات تحيي فلسطين .

وجاءت هتافات الجمهور المغربي خلال التشجيعات التي تقدمها للمنتخب المغربي لكرة القدم، بمونديال روسيا 2018، حيث لم تمنع الخسارة الأولى أمام المنتخب الإيراني المغاربة من رفع العلم الوطني والتمني بتحقيق انتصار على منتخب البرتغال في مباراة اليوم.

واحتشد العشرات من الجماهير المغربية بقلب العاصمة الروسية موسكو، حيث الساحة الحمراء والقلب النابض للمدينة، قبل أن تتوجه هذه الجماهير في مسيرة على الأقدام لأحد الشوارع القريبة رافعة أعلام المغرب ومرددة شعارات تتغنى بالوطنية والتحفيز لعناصر هيرفي رونار.

هذا وأجرى المنتخب المغربي حصة تدريبة بملعب لوجينكي حيث ستلعب مباراة اليوم ضد المنتخب البرتغالي ضمن المجموعة الثانية التي تضم كل من أسبانيا وإيران، حيث عقد بعدها مدرب الأسود هيرفي رونار ندوة صحفية أبرز فيها مجموعة من النقاط الخاصة بالمباراة.

وكشف المدرب هيرفي رونار، بأن المنتخب المغربي سيحاول احتواء نجم البرتغال كريستيانو رونالدو كونه يعد أبرز لاعبي الخصم، معتبرا أن الحديث طال كثيرا حول الاعب وأنه يعلم جيدا قوته وأعد خطة لإيقافه والحد من تحركاته في المباراة، مضيفا بأن الفريق سيبذل قصارى جهده لجعله أقل تحركا وأداء.

من جانبه أيضاً، كشف لاعب خط الوسط المغربي بأن كريستيانو رونالدرو يعتبر لاعبا قويا ضمن صفوف المنتخب البرتغالي لكرة القدم، معتبرا أن ذلك سيزيد من عزيمة الفريق من أجل تحقيق الفوز ولا شيء غير الفوز.

وتابع نبيل درار، معتبرا أن مباراة اليوم مثل المباريات النهائية حيث ستكون معركة كبيرة لجميع الاعبين، وأنهم سيبذلون قصارى جهودهم لتحقيق الحل الوحيد وهو الفوز، خصوصاً وأن الفريق يضم مجموعة من الاعبين الجيدين حسب قوله.

ما رأيك؟
المجموع 1 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. رونار تنقصه الخبرة و التقنيات الأوروبية بدليل انه حت فريقه على احتواء اللاعب رونالدو وهذا أكبر خطأ وترك 10 لاعبين في حرية مطلقة … رونار و الفريق الوطني ليست لهم التجربة مع الكبار… والإعلام و لقجع ساهموا في اعطاء قدرات المدرب والفريق أكثر من حجمها… وبما أن لقجع صرح باقتناعه الشخصي وتقديره المتواضع في رياضة كرة القدم بأن التأهل لكأس العالم كاف لوحده فلماذا إذا السفر إلى روسيا و تبدير الأموال والزيطة والزنبيطة … سياسة مول الشكرة لم تكن ناجحة في جميع المجالات…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق