باشا من الرباط يتناول جرعة زائدة من دواء الكلاب بالجديدة

علمت الجريدة من مصادرها جد الخاصة أن الطاقم الطبي المداوم لدى قسم المستعجلات بالمستشفى الإقليمي بالجديدة، انتزع في الوقت الحاسم رجل سلطة لدى مصالح وزارة الداخلية، برتبة باشا، يتحدر من مدينة الرباط، من موت محقق، بعد أن أخضعه لعملية تقيء، وغسل معدته وأمعائه، من مخلفات دواء خاص بالكلاب، تناوله، مساء اليوم الأربعاء، داخل إقامته بمنتجع سيدي بوزيد، حوالي 4 كيلومترات جنوب مدينة الجديدة.

وبالمناسبة، فإن شخصا التحق، منذ أقل من ساعتين بمستشفى الجديدة، وأطلع للطبيبة التي تسهر على قسم المستعجلات، على كونه تناول جرعة زائدة من دواء الكلاب (overdose). وقد قدم  هذا الشخص نفسه على كونه مواطنا، دون الإفصاح في حينه عن المهنة التي يمارسها. وقد قرر الالتحاق على وجه السرعة  بالمستشفى على متن سيارته الخاصة، التي استقلها، بعد أن أحس بفاعل المادة السامة التي تناول منها جرعة زائدة.

هذا، وقام الطاقم الطبي  بإخضاع رجل السلطة الذي يبدو أنه كان ينوي وضع حد لحياته بالانتحار، بواسطة تناول جرعة زائدة من مادة سامة (دواب الكلاب)، لعملية غسل معدته وأمعائه. كما تمت إحالته على قسم الإنعاش.

إلى ذلك، فإن حالة رجل السلطة جد مستقرة، ولا تدعو البتة للقلق، وسيتم الكشف عنه بواسطة “فيبروسكوبي”. ومن المنتظر أن يغادر، غدا الأربعاء، المستشفى، حيث يتم الاحتفاظ به في مصلحة الملاحظة، لمواكبة حالته الصحية. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى