تضـاد : نواب ” البام ” يختلفون حول معاشات البرلمانيين

هبة بريس ـ الرباط

قال النائب البرلماني عن حزب الأصالة والمعاصرة، محمد أبودرار، إن حصول النواب على التقاعد بعد انتهاء الولاية التشريعية حق مشروع، وليس بالريع المقنن كما يروج له.

وقال النائب البرلماني البامي عن إقليم سيدي إفني في تدوينة له على حسابه في “فايسبوك”: “لا يمكننا ببساطة إلغاء تقاعد البرلمانيين، وإلا سقطنا جميعا في الشطط، هناك عدد كبير من البرلمانيين (على قد الحال)، وجدوا أنفسهم عاطلين عن العمل بعد انتهاء، ولايتهم الانتخابية”

وتساءل البرلماني البامي في تدوينته “هل من المعقول أن يدفع النائب البرلماني، منذ عشرات السنين 2900 درهم شهريا لشركة التقاعد الخاصة، ثم نأتي اليوم لنقول له (بح)، المسألة أخلاقية قبل أن تكون قانونية، وبعيدا عن السياسة والشعبوية يجب مراجعة الملف تشريعيا وتنقيحه قانونيا وتقنيا”.

وأضاف المتحدث نفسه “العمل البرلماني يحتاج إلى مجهود بدني، ومالي كبيرين، ليس الكل يقدر عليه، إذا استمررنا في حساب أنفاس النائب سيأتي يوم لن تجد في البرلمان سوى فئة الميسورين .

واذا كان محمد ابودرار قد ادلى برأيه حول “تقاعد البرلمانيين ” فيسبوكيا  فالبرلمانية عن حزب الجرار ابتسام عزاوي وصفت  تقاعد البرلمانيين بـ”الريع” الذي ينبغي القطع معه، مطالبة بإلغاء صندوق تقاعد ممثلي الأمة ،

واوضحت النائبة البرلمانية ان المهمة النيابية ليست “وظيفة ” تقتضي تقاعد عند الانتهاء من آدائها  وإنما “مهمة نيابية ” تنتهي بانقضاء الولاية التشريعية .

ما رأيك؟
المجموع 4 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. مهما اختلفت آراؤكم فما أنتم الا حزب اداري يسير عن طريق التعليمات. كفانا من الضحك على الشعب. أنتم تمثلون جيوب المقاومة، والديناصورات والتماسيح والعفاريت والمغرب العميق. الشعب ضاق ذرعا بتصرفاتكم النعراء.

  2. لا نريد برلمانيين كسالى همهم الوحيد هو الفلوس ولا شيء غير الفلوس ، قال قائل منهم لا يعقل ندفع مند عشرات السنين مبلغ 2900 درهم لشركة لصندوق التقاعد ولا ن بح ، بالله عليك اذا كنت انت تدفع مند عشرات السنين مبلغ 2900 درهم شهريا ، ولا زلت تطمع في التقاعد فانت بدون شك خمار وقمار ، اما امثالك الذين قضو في البرلمان عشرات السنين فهم الان اصحاب شركات يذخون اموالا طائلة شهريا وللاسف فمنهم من غناه الله ولا يريد ان يسمح في درهم واحد فمتل هذا لا يريد للمغرب الخير بل يريد ان يلهف ويلهف ويلهف ولا يقنع من اللهف حتى يصاب بعاهة تفقده كل ما لهف .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق