الامن بفاس يشن حملة على تجار المخدرات

ع محياوي – هبة بري

تمكنت عناصر الشرطة لمنطقة بنسودة  من إيقاف شخص من ذوي السوابق القضائية اشتبه تورطه في حيازة و ترويج المخدرات حسب مصدر أمني.                   

إيقاف المشتبه فيه،  جاء بناءا على معلومات توصلت  بها مصالح الشرطة تفيد أن المعني بالأمر ينشط في هذا المجال من داخل منزل أعده كوكر لترويج المخدرات و المؤثرات العقلية، حيث تمت مداهمة المنزل و إيقافه و حجز ما وزنه حوالي ثلاثة (03) كيلوغرام من مخدر الشير،  البعض على شكل صفائح و الآخر  لفافات معدة للبيع، 300 غرام من مخدر الكيف الممزوج بطابا على شكل لفافات و ميزان إلكتروني صغير الحجم محمول. 

و في نفس السياق أضاف ذات المصدر، أن عناصر الشرطة بمنطقة فاس المدينة ، تمكنت من إلقاء القبض على شخص يقوم بترويج مخدر الكيف الممزوج بطابا،   حيث تم حجز ما وزنه 02 كيلوغرام  عبارة عن29  لفافة معدة للبيع و مبلغ مالي محصل عليه من المبيعات المحظورة.

كما تم القبض في نفوذ نفس المنطقة، على مروج حبوب الهلوسة و المؤثرات العقلية ( إكستازي) من ذوي السوابق القضائية و مبحوث عنه من أجل الضرب و الجرح بواسطة السلاح الأبيض و بحوزته ثلاثون (30) قرصا مهلوسا كان بصدد ترويجها.

و في إطار العمليات الأمنية  لمحاربة ترويج المخدرات و المؤثرات العقلية التي تقوم بها الوحدات  الأمنية التابعة لمصالح الشرطة بولاية أمن فاس. ، توصلت العناصر الأمنية بمنطقة عين قادوس بندباب خلال الأسبوع المنصرم بمعلومات تفيد بأن امرأة تقوم بترويج المخدرات، حيث تم تحديد مكان تواجدها و بالتالي مداهمة وكرها و حجز ما مجموعه ثلاثة (03) كيلوغرامات من مخدر الشيرا.

و قامت نفس العناصر الأمنية بإلقاء القبض على شخصين من ذوي السوابق القضائية في مجال ترويج المخدرات، حيث حجزت من  الأول ستة عشر (16) قرص مهلوس و ثلاثة مائة (300) غرام من مخدر الشيرا و بالنسبة للشخص الثاني حجز ثمانية و عشرون (28) قرص مهلوس، كانا بصدد ترويجها.

هذا وقد تم وضع المشتبه فيهم تحت تدابير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي يجرى تحت إشراف النيابة العامة المختصة، و تعميق البحث معهم من أجل توقيف جميع المشتبه فيهم الذين يحتمل تورطهم في هذه القضايا.

و يأتي توقيف المشتبه فيهم في إطار الجهود المبذولة لمكافحة الاتجار في المخدرات و المؤثرات العقلية.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق