“التقدم والاشتراكية” : الأوضاع العامة بالمغرب لا تبعث على الارتياح

قال حزب “التقدم والاشتراكية” “إن الأوضاع العامة ببلادنا لا تبعث على الارتياح، وأننا أمام ارتباك حقيقي في كيفية التعاطي مع هذه الأوضاع ومع ما يتم التعبير عنه من مطالب ملحة لا تحتمل السقوط في المزايدات الرخيصة، أو في ردود فعل ذاتية خاطئة، بل تستلزم، خاصة بالنسبة لمكونات الأغلبية الحكومية، الجرأة والجدية والإقدام في تحمل المسؤولية، و اتخاذ المبادرات الكفيلة بالتفاعل الايجابي والمسؤول مع التعبيرات السياسية والاجتماعية النابعة من أوساط شعبية مختلفة”.

وأضاف الحزب في بلاغ له بعد الاجتماع الذي عقده مكتبه السياسي، يوم أمس الثلاثاء، “إنه يجدد نداءه القاضي بضرورة بت نفس ديمقراطي قوي في مسار الإصلاح بما يضمن فتح آفاق جديدة تجعل المواطنات والمواطنين يستعيدون الثقة في هذا المسار، ويتعبئون للإسهام في بلورة الإصلاحات الأساس التي تمكن من تعزيز البناء الديمقراطي والمضي قدما في تفعيل مضامين الدستور وإرساء عدالة اجتماعية حقيقية تضمن العيش الكريم في كنف الحرية والاستقرار”.

ودعا الحزب الحكومة وباقي أطراف الأغلبية التي تسندها ومنها “التقدم والاشتراكية” إلى تكثيف الحضور السياسي والتواصل مع المواطنات والمواطنين ، واتخاذ ما يلزم من مبادرات كفيلة بمباشرة الإصلاحات الأساسية، خاصة على صعيد بلورة نموذج تنموي اقتصادي واجتماعي جديد، وتعزيز دولة القانون في المجال الإقتصادي بدءاً بتفعيل دور مجلس المنافسة، ومحاربة الاحتكار وحماية المنتجين.

وشدد حزب “التقدم والاشتراكية” على ضرورة الاهتمام بأوضاع صغار الفلاحين والتعاونيات المنظمة لهم، وتعبئة الإمكانات المتاحة، باستعجال وبكيفية استثنائية، لدعم الفلاحين المتضررين خاصة عبر صندوق تنمية  المناطق القروية والجبلية،  واعتماد  سياسة عمومية جريئة للنهوض بالاقتصاد الاجتماعي والتضامني على المدى المتوسط تهم دعم التعاونيات بمختلف أنواعها والفلاحية منها على وجه الخصوص.

كما دعا الحزب إلى المواكبة الفعالة للعاملات والعمال المتضررين من تداعيات المقاطعة عبر حماية حقهم في الشغل أساسا وكدا الحقوق و التعويضات التي يضمنها القانون في حالة فقدانه.

واعتبر الحزب أن ملف الحوار الاجتماعي يتعين أن يحظى بالأولوية  وذلك في أفق التوصل إلى نتائج ملموسة تنعكس إيجابا على مستوى عيش الشغيلة، خاصة عبر إرساء شبكة فعالة للحماية الاجتماعية والزيادة في الدخل وضمان حد أدنى منه يمكن من العيش بكرامة.

 

مقالات ذات صلة

‫11 تعليقات

  1. انت وحليفك السابق بن كيران والحالي العثماني من اوصلوا اوضاع المغاربة للحضيض وتتساءل عن حالهم ما هذا النفاق والاستهتار بذكاء وذاكرة المغاربة تأكلون مع الذئب وتبكون مع الراعي .لن تنطلي اساليبكم القديمة الجديدة علبنا سنقاطع كل الاحزاب الخائنة التي تحالفت مع حزب النذالة والتعمية للقضاء على القدرة الشرائية للطبقتين الفقيرة والمتوسطة والمكتسبات الاجتماعية والاقتصادية وسنعاقبكم في الانتخابات وسنرمي بكم الى مزبلة التاريخ ايها الانذال.

  2. انتم وامثالكم السبب في ما وصلنا اليه. ونقول لكم اننا فقدنا فيكم الثقة وفي كل السياسيين الفاسدين امثالكم.

  3. وانت ايها الحاج الشيوعي الم تستمتع بقهقهات بنزيدان وهو يسخر من المغاربة ويهاجمهم في قوتهم اليومي؟الست من صناع الماسي والكوارث التي نزلت علينا بحجم المطر الاستوائي؟الست من اعلن صراحة خيانته (((للخط النضالي التقدمي الديمقراطي…؟؟))).انك ببساطة مسخر لصالح الفساد والمفسدين ولم يبق امامك الا تستحيي قليلا وتنصرف من امام وجوهنا.

  4. لم افهم كيف لحزب ضمن الاغلبية الحكومية و يتحمل ما الت اليه الاوضاع حزب يسير دواليب منذ عشرين سنة و يتبنى هذا الخطاب

  5. حزبكم حزب عريق لكن لكن لكن لكن فضلتم مصلحتكم الشخصية على مصلحة الشعب المغربي وتحالفتم مع حزب مولود ولادة قيصرية تعرفونها أكثر للأسف أعماكم حب المال ونسيتم الوطن

  6. زعما منين كنتي انت في الحكومة كانت الاوضاع مزيانة تا سير الله يعطينا وجهك راه قاصح

  7. لماذا لم تتكلم بهذه اللهجة عندما كنت وزيرا ؟ يجب عليك ترك السياسة لاصحابها وان تذهب لتستريح لانك اصبحت خارج الخدمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى