لطيفة رأفت تشيد مسجدا بالقنيطرة

هبة بريس ـ القسم الفني

أشادت الفنانة لطیفة رأفت مسجدا بمسقط رأسھا القنیطرة، في إطار أعمال الإحسان التي تقوم بھا والتي تتجنب الحدیث عنھا.

وتعتزم الفنانة المغربیة تخصیص جزء من مدا خیل حفلاتھا وأنشطتھا الفنیة لتشیید مساجد أخرى في مختلف المناطق بالمغرب، وفق ما أكدت في خرجاتھا الإعلامیة الأخیرة.

وعاب رواد الفيسبوك تعليقات كانت مجانبة للصواب بعد محاولتهم تغليط الراي العام من خلال ” تحريم ” اموال الفناة لطيفة رافت والحدبث عن ترك المسجد بل في احيان اخرى اخراج الفنانة من ملة محمد صلى الله عليه وسلم

وفي موضوع آخر، كانت لطیفة رأفت من أول الفنانین الذین أعلنوا انخراطھم في حملة المقاطعة، حیث عبرت في أزید من مناسبة عن غضبھا بسبب غلاء المعیشة وارتفاع أسعار مجموعة من المنتجات الغذائیة، واصطفافها الى جانب قضايا الشعب

ما رأيك؟
المجموع 6 آراء
2

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. يكفي للرد على هؤلاء الدين ينصبون أنفسهم حماة الدين أن يتدكروا العدد الكبير من الفنانين الغربيين من مسلمين وغير مسلمين من ممثلين ومغنيين وفنانين من الدين ساهمو ا في بناء مسجد الحسن الثاني في الدار البيضاء فكفى من المزايدات في حقل الدين وليتركوا الناس يشتغلون والله بسرائر عباده خبير وجعلها لك صدقة جارية الأخت لطيفة

  2. الله طيب ولا يقبل الا طيبا، اما اموال الموسيقى والعري وتضليل الناس فلا حاجة للمسلمين بها، الله ارزقنا الحلال، والله اعلم بالسرائر ولا نحاسبه احدا الا بما ابداه والله تعالى أعلم له الحكم كله

  3. DU FAIT QUE L ARGENT QUI PROVIENT DES SOIRÉES DE MUSIQUE ET DE CHANTS SELON CERTAINS OULEMAS ÉGYPTIENS NE POURRAIT SERVIR DANS LA CONSTRUCTION DE MOSQUEE, LATIFA AURAIT DU CRÉER UN ORPHELINAT POUR ENFANTS ABANDONNÉS OU UNE MAISON DE BIENFAISANCE POUR LES SANS ABRI CAR LES MOSQUÉES IL Y A D ‘AUTRES RICHARDS DE MUHSENEEEN QUI S’ EN CHARGENT .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق