“طوطال” تستغل حملة المقاطعة لإلهاب جيوب المواطنين .. ومطالب بمقاطعتها

هبة بريس

يبدو أن شركة “طوطال” الفرنسية، استساغت حملة المقاطعة التي يقودها مغاربة ضد ثلاث شركات مغربية ضمنها شركة للمحروقات، بعدما سجلت أرباحا مالية مهمة.

الشركة الفرنسية، وحسب معطيات تحصلت عليها هبة بريس استفادت الكثير خلال الأسابيع الأخيرة، بسبب حملة المقاطعة، وعمدت الى استغلال الظرفية للرفع من أسعار المحروقات بعد من المحطات التابعة لها.

وفي هذا السياق، عاينت هبة بريس أن عددا من المحطات التابعة للشركة الفرنسية بمدن الرباط والدار البيضاء ومراكش، تبيع المحروقات بسعر عال مقارنة مع باقي الشركات.

وكشف عدد من السائقين أن الشركة عمدت الى الرفع من أسعار بيع الكازوال والبنزين بشكل ملحوظ مباشرة بعد حملة المقاطعة، حيث وصل سعر “المازوط” خلال اليومين الأخير الى “10.15” سنتيم بعدد من الحطات، كما وصل سعر “البينزين” الى “11.95”.

تجاوزات الشركة التي متثلت في الاستهتار بالقدرة الشرائية للمواطنين واستغلال ظرفية صعبة لمص دمائهم، دفعت بعدد من المغاربة الى مطالبة الحكومة وجمعيات حماية المستهلك بالتدخل وردع الشركة.

كما طالب عدد من النشطاء بإضافة الشركة الفرنسية الى القائمة السوداء ومقاطعة منتوجاتها وخدماتها، الى حين التراجع عن الزيادات التي وضعتها واعادة الاعتبار لكرامة المواطن الذي أهين جيبه .

هذا ويشار الى أن شركة “طوطال” الفرنسية استطاعت خلال سنتين ونصف من التحرير أن تحقق أرباحا خيالية قاربت 1000 مليار سنتيم

وبلغت قيمة أرباح شركة “طوطال” التي تحتكر حوالي 20 في المائة من السوق الوطنية 980 مليون درهم كأرباح عن مجمل أنشطتها، منها 650 مليون درهم كأرباح في المحروقات، فيما تتقاسم مختلف شركات القطاع نسبة أرباح تصل إلى 3.2 مليار درهم.

ما رأيك؟
المجموع 21 آراء
2

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫14 تعليقات

  1. A la nouvelle station Total aire de repos de la rocade Pont Mohamed VI, un agent de service vous
    propose de laver votre pare brise (service payant), alors que dans la majorité des stations service des agents se portent volontaire de faire cette tache sans attendre d’être payés et c’est au conducteur de d’offrir un pour boire.

  2. هده حملة ضد الاستتمارات الفرنسية يقودها اعداء الوطن بداية بسنرال طوطال لوسيور داسيا وبعدها شركات اخرى هده خطة مدروسة من اعداء الوطن لهدم الاقتصاد ومحاربة الاستتمار الفرنسي في المغرب الشركات الفرنسية هي ليهازا واحد ستين في المائة من اقتصاد البلاد ولاجرينا عليها راحنا كنهدمو في بلادنا فيقو من هاد الدوخة

  3. شخصيا يوم بعد يوم تانكره حزب الباجدة حيت هوما اللي وصلونا لهاد الحالة أنا معنديش سيارة أو تايبقا فيا الحل منين تنشوف تمن المحروقات ديما زايدين فيه هدا يعني أن الحكومة دايرة هادشي ضد في المواطن وخصوصا البسيط والضعيف

  4. الشعب المغربي العظيم يعرف كل ما يدور في كواليس سياسة الانتهازيين الفاسدين و شركاتهم الضخمة المحتكرة للسوق ( السلطة المتحكمة ) . و لكن الشعب متأن في خطواته ، بدأ بديناصور و سينتهي بأزلامه في الشوط الثاني و ستنهار امبراطورية الاستغلال و استعباد الشعب المغربي العظيم الذي استفاق من سباته و أخذ بيده عصا غليظة يحارب بها خصومه في الداخل .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق