3738 مترشحة يجتازون امتحانات البكالوريا بإقليم سيدي بنور

أحمد مصباح - هبة بريس

يجتاز 3738 مترشحا، منهم 2008 ذكور، و1723 إناث، الدورة الأولى من الامتحان الوطني لنيل شهادة البكالوريا، التي ستجري أيام 5 – 6 – 7 – 8 يونيو 2018. ويهم الامتحان الوطني السنة الثانية بكالوريا.
ويتوزع المترشحون ما بين 3379 مترشحا في التعليم العمومي، و344 مترشحا بالنسبة للأحرار، 91 منهم إناث، و15 مترشحا في التعليم الخصوصي، 6 منهم إناث.

وبلغ مجموع القاعات المستغلة، لإجراء الامتحان الوطني الموحد، 188 قاعة، موزعة على 11مركزا. وقد تمت زيارة جميع مراكز الامتحان، وصيانة كاميرات المراقبة بها.

وبالنسبة للامتحان الجهوي، فقد اجتاز، يومي 1 و2 يونيو 2018، المترشحون الممدرسون للسنة الأولى والأحرار، الدورة الأولى للامتحان الجهوي. حيث بلغ عدد المترشحين 3120 مترشحا (1158 ذكور، و1543 إناث).

ويتوزع المترشحون ما بين 3105 في التعليم العمومي، و15 في التعليم الخصوصي، منهم 9 إناث.

وقد خصصت لاجتياز الامتحان الجهوي الموحد، 175 قاعة، موزعة على 11 مركزا للامتحان.

وقد تمت زيارة جميع مراكز الامتحان، وصيانة كاميرات المراقبة بها.

وستجرى امتحانات الدورة الاستدراكية، أيام 10-11-12-13 يوليوز 2018. وسيتم الإعلان عن النتائج في ال21 يونيو 2018، وال16 يوليوز2018، بالنسبة للدورة الاستدراكية.

التنظيم المادي للامتحان:

1152 مراقبا مكلفا بالحراسة؛
222 أستاذا مكلفا بالتصحيح؛
9 منسقين للتصحيح؛وقد تم تأمين نقل مواضيع الامتحان، من وإلى مراكز الامتحان، من لدن عناصر الدرك الملكي، بالوسط القروي، والأمن الوطني، بالوسط الحضري؛

وقد جرى تأمين جميع مراكز الامتحان بعناصر الدرك الملكي والأمن الوطني والقوات المساعدة، بالوسطين القروي والحضري، حسب الاختصاص الترابي.

إجراءات محاربة الغش:

قد تم منع إدخال الهواتف المحمولة، وجميع الوسائط الرقمية، وغيرها من وسائل الغش، إلى مراكز الامتحان، طبقا للقانون 13.02؛
وجرت تعبئة فرق إقليمية متنقلة لمراقبة الغش، معززة بجهاز “سكانير” للكشف عن وسائل الغش؛ وتعبئة 11 ملاحظا من المفتشين، لمراقبة السير العادي للامتحانات بمراكز الامتحان

إجراءات تكييف الامتحانات مع بعض الحالات الخاصة:

تم التنسيق مع رؤساء مراكز الامتحان الثلاثة المعنية بثلاث حالات لذوي الاحتياجات الخاصة (إعاقات جسدية)، قصد تخصيص فضاءات خاصة للامتحان، معززة بطاقم المراقبة، بناء على قرار اللجنة الطبية الإقليمية، بتخصيص مرافق لكل مترشح. ويتعلق الأمر بحالتين في صفوف المترشحين الممدرسين، بكل من مركز “ثانوية الإمام الغزالي”، ومركز “ثانوية محمد الخامس” بالوليدية، وحالة ثالثة في صفوف الأحرار بمركز “ثانوية حمان الفطواكي الإعدادية”.

هذا، فإن المديرية الإقليمية للتعليم بسيدي بنور، إذ تتمنى النجاح والتوفيق لجميع المترشحات والمترشحين، تنوه بالمجهودات التي بذلها بكل مسؤولية وانخراط إيجابي، جميع المتدلين والساهرين على إجراء الامتحانات، إعدادا وإجراء وتصحيحا، من أساتذة، ومديرين، وأطقم تربوية وإدارية، ومفتشين، وكذا، الأطر الإدارية العاملة بمقر المديرية.. وكذلك المجهودات التي بذلتها السلطات الإقليمية، والأمن الوطني، والدرك الملكي، والقوات المساعدة، من خلال التنسيق المحكم والاستعداد، من أجل مواكبة هذه الاستحقاقات وتأمينها في مختلف محطاتها، حتى تمر في أجواء عادية.

ما رأيك؟
المجموع 2 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق