نهاية حزب البيجيدي … هل يعلن المخزن انتخابات سابقة لأوانها

هبة بريس ـ الرباط

لا يختلف اثنان على ان وجود البيجيدي على راس الحكومة افرزه ما اصطُلح عليه بـ”الربيع العربي”  إذ لم يجد الناخبون المغاربة المتعطشون للتغيير والإصلاح أمامهم في ذلك الوقت سوى ورقة واحدة، وتتمثل في منح الثقة عبر صناديق الاقتراع لهذا الحزب الذي اصطف لسنواتٍ في خندق المعارضة، ولم تُتح له الفرصة لقيادة الحكومة وتدبير الشأن العام.

حزب البيجيدي بمجرد وصول العثماني لسدة الحكم عرف  هزائم متتالية وقاسية تمثلت في بداية الامر  بالانتخابات الجزئية التي عرفتها المملكة  وهذا ما يُنذر بأن قاعدته الانتخابية بدأت تتآكل، وثقة المواطنين تتلاشى، فضلًا عن اهتزاز مصداقية الحزب خصوصًا بعد التنازلات الأخيرة.

” البيجيدي” انخرط  في اللعبة السياسية، وأصبح بذلك مطيةً لتمرير قراراتٍ ساخنة متعلقة برفع أسعار المحروقات والمواد الأساسية، بالإضافة إلى فتح ملف إصلاح نظام التقاعد وصندوق المقاصة وغيرها، كما رفض الحوار مع النقابات، ناهيك على تشكيله لحكومة اتضح انها لا تعبر عن الارادة الشعبية ولا يمكنها ان تتفهم مطالب الشعب  .

اخر انكسارات البيجيدي حلت قوية ومدوية ويتعلق الامر بحملة المقاطعة التي لم ينجح هذا الحزب في التعامل معها لكون ألف ممارسة ” الخطاب المزدوج ” بين تواجده كأغلبية وحنينه للمعارضة .

البيجيدي الذي سطر نهايته بنفسه اصطف “وسطا” في محاولة منه لتمويه الشعب غير ان اخر ” المذلات السياسية ” ما حصل بين الوزير الداودي وصديقه في الحزب بووانو اللذان اختلفا في الارقام بين مندد ومدافع وبالتالي انكسر المصباح واصبح خافتا لا يضيء مستقبل المغاربة ما قد يطرج نهاية اللعبة السياسية والانفتاح على انتخابات سابقة لأوانها 

إن راهنية اللحظة واصطفاف حزب العدالة والتنمية الى جانب مصالحه الذاتية  تشير بقرب نهاية فاعليته في أغلب الأحوال وتحوله لحزب صغير، وربما تفككه إلى حزبين في حالة عدم تمكن الأمين العام الجديد من ضبط الأمور خاصة بعد بروز محاباة لذوي المال والتنكر للشعب الذي اوصل هذا الحزب لسدة الحكم .

ما رأيك؟
المجموع 16 آراء
5

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫7 تعليقات

  1. حزب النذالة تبا لكم استبشرنا بمرجعيتكم الإسلامية ولكن ظهر وفضح امركم فلا دين نصرتم ولا دنيا الناس أصلحتم، عليكم من الله ما تستحقون

  2. ان وزراءه الان هم من يسرعون نزوله الى الهاوية بتصريحاتهم الموالية للراسمالية المتوحشة وان هم اداروا ظهرهم للشعب مساندهم الوحيد فانهم يعلمون جيدا ان لا احد من دون الشعب سيساندهم ..اما الان وقد تاكد بعدهم عن الشعب فلا بد من سقوطهم في الانتخابات المقبلة ..

  3. هذا الحزب المشؤوم لم يكن إلا قرص لتهديء الصداع الذي ألم برؤوس المداويخ ولكن سرعان ما إنتهت فعاليته ليعود الصداع من جديد….المقاطعة ثقافة حضارية وأسلوب متحضر للتعبير عن الوضع الراهن…

  4. حزب أثبتت القضايا والمواقف انه حزب طماعين ومخادعين غرضهم الأسمى حصد المزيد من الامتيازات الشخصية ولا يهمهم المواطن في شيء

  5. حزب العدالة هو حزب الفساد والكساد.اقتربت نهايته ان لم تكن وصلت بالفعل.حزب التناقضات.حزب الافلاس افلس على المواطنين معيشتهم في الوقت الذي يشجع فيع الجشع وغلاء الاسعار وتفقير الشغيلة المغربية..

  6. بقية الأحزاب ملائكة تجب العودة إليهم بعد أن توافقوا على ضرورة إزاحة حزب العدالة … ليعيش المواطن في الجنة التي عاش فيها قبل الربيع العربي ؟؟؟؟؟؟؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق