الداودي يكذب بووانو : شركات المحروقات ربحات 3 ملايير وليس 17 مليار

هبة بريس ـ الرباط

خرج وزير الشؤون العامة والحكامة والقيادي في حزب “العدالة والتنمية”، لحسن الداودي، من جديد مدافعا عن شركات المحروقات، المستهدفة من حملة المقاطعة، نافيا ان “تكون قد ربحت 17 مليار درهم “،من أسعارها المرتفعة على جيوب المواطنين، بسبب “غياب رقابة الدولة”.

وقال في لقاء تلفزيوني بـ”ميدي 1″، ليلة السبت /الأحد ، انه “إطلع على تقرير أرقام معاملات شركات المحروقات الظاهرة في البورصة، ولم يتبين له رقم ربح بقيمة 17 مليار”، مشيرا إلى انه “مجرد كلام فقط”.

و كشف ‘الداودي’  بأن شركات توزيع المحروقات حققت أرباحاً قدرت بثلاثة ملايير في السنة، بينما كان ‘عبد الله بووانو’ قد صرح في قبة البرلمان بأن أرباح شركات المحروقات وصلت لسبعة عشر مليار .

واغضب الداودي رواد الفايسبوك بعدما اظهر تناقضه الصارخ  مع زميله فيً الحزب ورئيس فريق حزبه بمجلس النواب  حول ما سبق أن صرح به فيما يتعلق بأرباح شركات المحروقات.

وانتقد مغاربة من خلال واجهاتهم الفيسبوكية تناقض ” البيجيدي ” حيث اعتبر البعض الامر ” غاية في الخطورة ” بينما وصف البعض هذا التناقض بـ ” الخطاب المزدوج الذي يمارسه حزب البيجيدي في محطات عديدة ”

ومن المتوقع ان يحدث الداودي بهذا التصريح غليانا داخل البيجيدي خصوصا بعدما عج الفضاء الازرق “فيسبوك ” بالانتقادات الكثيرة التي طالت قيادات الحزب ومساره النضالي .

ما رأيك؟
المجموع 38 آراء
7

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫7 تعليقات

  1. بعدما دافع الداودي عن سنطرال ؟ بدا الان بالدفاع عن محتكري المحروقات ، ..من اين اتى برقم ٣ ملايير مادام التقرقر الرسمي يتحدث عن ١٧؟ واش عندو شي تقرير ديالو خاص بيه ؟

  2. تاجر الدين هذا ممكن أنه يدافع على أي حاجة إلا الشعب لي طلعو تما
    الأحزاب المغربية أفلست نطالب بحكومة كفائات مع برنامج واضح و مجدول و بالأرقام مع إقالة جميع كتاب الوزارات و كبار المسؤولين و إلغاء منصب رئيس الحكومة

  3. لنفترض ٣ مليار درهم اليس من مهامك زجرالمخالفين اوعلى الاقل فضحهم ام انك متواطئ ويجب دفع استقالتك ادا كنت تحترم نفسك

  4. لماذا لم تكذب الشركات نفسها التقرير و ترفع دعوى قضائية ضد اللجنة التي أنجزت التقرير، المشكل الكبير هو أن الشركات لازلت تربح بدون وجه حق 2 مليار سنتيم إضافية كل يوم لأن 7 ملايير درهم في السنة تعطي حولي 2 مليار سنتيم ربح غير مشروع في اليوم الواحد أي أن منذ صدور التقرير الشركات سرقت أكثر من 30 مليار سنتيم إضافي والحكومة لا تحرك مسطرة القضاء و لا تحرك ساكن بل بالعكس تدافع عن اللصوص و بهذه الوقاحة الوزير البليد يقول أن الربح هو 3 مليار درهم فقط في السنة استنادا ربما إلى صاحب الشركة و كأن هذا المبلغ الثاني مبلغ هين فقط مليار سنتيم في اليوم يأخذ منها المدلل أخنوش 60 في المئة أي 600 مليون سنتيم في اليوم فقط و ليس مليار و 200 مليون سنتم يوما كما يتهمونه ظلما.
    الحكامة ديال أخر الزمان

  5. أنظروا إلى العنوان 3 ملايير و 17 مليار و هذا خلط كبير لأن الداودي يكذب عمدا لأنه كان من المفروض أن يقارن 3 ملايير مع 7 ملايير في السنة أما 17 مليار فهو المبلغ في سنتين و نصف و لكن المنافقين لا دين لهم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق