المساعدة الطبية لغزة ..التزام شخصي للملك

تحمل المساعدة الطبية التي مرت عبر طريق استثنائي دلالة كبيرة تصب في خانة “الاختراق” الذي حققه المغرب في العملية السابقة خلال شهر رمضان الماضي

وكان المغرب أول من فتح طريقا بريا غير مسبوق منذ اندلاع المواجهات المسلحة  لايصال المساعدات المغربية يتم عبر طريق بري مباشر،
 
وإلى حدود الساعة كانت المساعدات تمر سواء من مصر عبر رفح، أو يتم إسقاطها جوا بواسطة طائرات على عكس المغرب الذي يفرض ايصالها عن طريق البر المباشر

 وقد تم فتح الطريق في وجه جلالة الملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس، بالنظر تكريما وايمانا بشخصه ومكانته المعنوية  والمصداقية التي يحظى بها جلالته

وبهذا الانجاز ؛ تمكن الملك من تحقيق ما عجزت عنه القوى الكبرى. بلدان أخرى لم تتمكن من استعمال هذا الطريق مما يؤكد المصداقية التي يتمتع بها المغرب والثقة التي تمنحها مبادراته الانسانية 

 طبيعة المساعدات

المساعدات التي أمر بها جلالة الملك، نصره الله، لفائدة سكان غزة تتكون من 40 طنا من المواد والمعدات الطبية
المساعدات الطبية تشمل، أيضا، المعدات الطبية للطوارئ الطبية وجراحة العظام والكسور وعلاج الحروق البليغة
المساعدات تتكون من أدوية أساسية من بينها المضادات الحيوية والمسكنات، ومضادات الحرارة ومعقمات
المساعدات تضم، كذلك، أدوية خاصة بالمصابين بداء السكري، والتخذير، ومضادات الطفيليات، والمحاليل المكثفة
هذه المواد الطبية موجهة للكبار والأطفال صغار السن
 
 

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى