مناخ الأعمال الصعب بالجزائر يعدم مشروعا استثماريا كبيرا لشركة اسبانية

ضربة جديدة للنظام العسكري الحاكم في الجزائر. اتخذت شركة “دورو فلغيرا”، عملاق البناء الكهربائي الإسباني، رسميا قرارها بتعليق مشروع محطة الجفلة الحرارية بالدورة المركبة، على بعد 300 كلم جنوب الجزائر العاصمة، حسب ما أوردته الصحافة الإسبانية يوم الخميس 20 يونيو.

وأرجعت مصادر إعلامية إسبانية قرار الشركة إلى “صعوبة مناخ الاستثمار في الجزائر” حيث ظلت الشركة تتفاوض منذ أشهر على العقد مع الجزائر الموقع عام 2014 بقيمة 544 مليون أورو (93 مليار دينار). وبما أن المفاوضات لم تنجح، فقد اختارت تعليق العمل في المشروع.

وأوضحت الشركة يوم الخميس وفقًا لما ذكرته: “بعد محاولات متعددة للتوصل إلى حل، تم الاتفاق على تعليق الأعمال”.

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. مشاريع الجزائر كلها يتحكم فيها الجنرالات ولازم تقديم رشوة لهم للنصادقة على المشروع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى