هجمة “حلوف ” تنهي حياة شاب بتارودانت

بعد خضوعه لعلاج مكثف بغرفة للانعاش بإحدى المصحات بمدينة اكادير، لقرابة خمسة أسابيع اثر إصابته بجروح وكسور خطيرة ،لفظ شاب في العشرينيات من عمره انفاسه الأخيرة اليوم الاحد ، بعدما صدمه خنزير بري بضواحي مركز جماعة تتاوت بإقليم تارودانت.

ووفق مصادر ، فإن الهالك كان يقود دراجة نارية قبل أن يعترض طريقه خنزير بري وقام بصدمه، مما أدى إلى سقوطه وإصابته بجروح وصفت بـ”الخطيرة” في أنحاء مختلفة من جسمه، نقل على إثرها إلى المستشفى.

وبحسب المعطيات ذاتها، فقد جرى نقل الشاب حينها إلى أحد المراكز الطبية بإقليم تارودانت، غير أن حالته الصحية استدعت نقله صوب مصحة خاصة بأكادير، إلا أن مضاعفات إصاباته الخطيرة انهت حياته .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى