مستشفى سانية الرمل يوضح حقيقة رمي مريض بمستودع المتلاشيات

س بويعقوبي ـ هبة بريس
بعد الانتقادات الواسعة التي أعقبت تداول صورة مريض ملقى على الأرض بمستودع متلاشيات بمستشفى سانية الرمل بمدينة تطوان ، خرجت إدارة المستشفى ببيان توضحي حول حقيقة رمي المريض بمكان مخصص للمتلاشيات وتركه هناك دون رعاية طبية ، لافتة الى أن الأمر يتعلق بأخبار تحريضية الغرض منها النيل من سمعة المستشفى .
وكشف البيان الذي تتوفر هبة بريس على نسخة منه ، أن قسم المستعجلات استقبل يومه 29 من الشهر الجاري مريضا خمسينيا، في حالة صحية مزرية وبعد الكشف عنه تقرر نقله الى قسم مخصص للغسل ، ونظرا لحالة التوتر التي كان عليها المريض أثناء انتظار للخدمة ، هوت به النقالة وسقط أرضا ، ليعمد بعد ذلك فريق طبي الى تنظيفه ومساعدته على حلق شعره ولحيته ثم التوجه به الى قسم الانعاش بعد اجراء الفحوصات الضرورية من تحاليل وحقن دم .
وأردف البيان أن ادارة المستشفى تفاجأت بنشر صورة المريض وهو مستلقي على الارض مستغربة من موقف الجهة التي عمدت الى نشر الصورة وتخلفها عن تقديم المساعدة من باب الانسانية .
كما نوهت ادارة مستشفى سانية الرمل بالاطر الطبية والتمريضية التي تقوم باداء واجبها الانساني قبل المهني بالرغم من الاكراهات والصعوبات .

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق