برلماني عن جهة فاس مكناس أمام غرفة جرائم الأموال بتهم الاختلاس والتبديد والارتشاء

هبة بريس _ فاس

علمت الجريدة الالكترونية ” هبة بريس ” أن غرفة الجنايات الابتدائية لجرائم الأموال باستئنافية فاس، ستشرع يوم 25 يونيو الجاري، في محاكمة رئيس جماعة مولاي عبد الكريم بقرية با محمد بتاونات، وهو برلماني عن دائرة القرية غفساي من التجمع الوطني للأحرار، المتابع في حالة سراح مقابل كفالة أداها خلال مرحلة التحقيق معه.

واستدعت الغرفة السالفة الذكر، حسب ذات المصدر، برئاسة القاضي محمد اللحية، نائبته في الجماعة باعتبارها طرفا مشتكيا وضحية بعدما كانت وراء تحريك المتابعة في حقه، إضافة إلى 14 مصرحا سبق الاستماع إليهم تمهيديا وخلال مرحلة التحقيق مع المتهم المسرح بكفالة مالية.

ويواجه البرلماني التجمعي ورئيس الجماعة لولاية ثانية، تهما تتعلق باختلاس وتبديد أموال عامة والارتشاء ومحاولة ذلك، تابعه بها قاضي التحقيق بالغرفة الأولى بعد عدة شهور شملها التحقيق التفصيلي معه بعدما اشتكته للنيابة العامة، نائبته الأولى وهي من الحزب نفسه.

كما يواجه تهما تتعلق بإبرام صفقات عمومية ومنح سندات طلب لمقاولين لإقامة مشاريع، واستدعوا بدورهم للاستماع إليهم شهودا، إضافة إلى تشغيل عمال عرضيين بمن فيهم أفراد من عائلته ومنهم مستخدمة بشركته الخاصة، استدعوا بدوره شهودا، يضيف مصدرنا.
ملف ثاني آخر يواجه البرلماني المذكور رائج أمام قاضي التحقيق بالغرفة المختصة في غسيل الأموال بابتدائية فاس، ويتهم فيه بتهريب الأموال إلى الخارج عن طريق شركة استفادت من صفقات عمومية ولها فرع بباريس.

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. العجب في هذا المغرب،السارق يؤدي كفالة من المسروق ويحاكم في حالة سراح بتهم تبديد أموال عمومية والرشوة وغسيل الأموال.السيبة في المغرب بالعلالي.

  2. ان اختلس الملايير سيخرج براءة ، اما اذا اختلس مبلغ صغير فسيسجن، خير مثال بعيوي و حجيرة بالجهة الشرقية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى