الحكومة: ملتزمون بتعهداتنا مع طلبة الطب والصيدلة

هبة بريس – الرباط

أكد الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى بايتاس، التزام الحكومة بتعهداتها مع طلبة الطب والصيدلة.

وقال بايتاس في معرض رده على أسئلة الصحفيين بالندوة التي أعقبت أشغال المجلس الحكومي يومه الأربعاء: “كل ما تعهدت به الحكومة ما زالت ملتزمة به”، مشيرا الى أن الجهات المختصة ستعلن قريبا تواريخ تنظيم الامتحانات.

هذا وكانت الحكومة قد قدمت عرضا لطلبة الطب والصيدلة لحلحلة الأزمة التي انطلقت منذ أشهر.

وتمثل العرض الحكومي، في زيادة سنة جامعية من التداريب المؤدى عنها بشكل اختياري، و زيادة في نسبة مقاعد التكوين، مع إعادة تشكيل المنهج التعليمي لطلبة الطب وطب الأسنان والصيدلة.

مقالات ذات صلة

‫8 تعليقات

  1. السنة سالات اسي بايتاس. مادرتوا والوا مع طلبة الطب. هل تريدون سيناريوا ما حدث مع اساتدة التعليم.

    1
    1
  2. ربما اظن ان مشكل الطلبة كبر عليكم
    بحيث ان احدا منكم لا يريد التدخل في المشكل الكل يرجع الى الوراء
    حل مكاتب الطلبة توقيف البعض منهم كل هدا لا يخدم البلاد و لا العباد

  3. كلام مسيس لا قيمة له و هو يروم مسك العصا من الوسط بحيث يدعي أن الحكومة إستجابت لطلبات الطالبة في الوقت الذي يقول أن الحكومة ستطبق ما إلتزمت به بادئ ذي بدء.

  4. سبحان الله شكون باقي يثيق فيكم ياك اتفقتو مع النقابات ديال الصحة و درتو محاضر موقعة وفي التالي رئيس الحكومة كيقول ليك هذ الاتفاق لا يلزم الحكومة واش وزير الصحة ماشي عضو من الحكومة واش ممثلي الوزارات المعنية ماشي اطراف في الحكومة
    وهذ الاضرابات وشلل المستشفيات دليل على انه لا ثقة في التعهدات

  5. يجب على السيد الوزير بالخصوص والوزارة الوصية والحكومة بشكل عام أن تتعامل مع الطلبة الاطباء والصيادلة على أساس أنهم أبناؤهم وابناء هدا الوطن الحبيب.فنرجو المرونة مع هده النخبة الطيبة من أبناء المغرب العزيز .والاخذ بيدهم.فحماسة الشباب تحركهم وحب الوطن كدالك
    والله ولي التوفيق

  6. إذا قلصتم سنوات الطب في ستة وسنة مضت بدون تمدرس لم يبقى سوى خمس سنوات دراسة في الطب فعن اي مناهج وعن اي جودة وعن اي تكوين تتحدثون؟؟؟؟؟

  7. الطلبة الموقوفين و المطرودين مازالبن / فك مكاتب الكليات / ست سنوات و سنة ضايعة / المستشفيات الجامعية بعتوها . اش درتو لابناء هاذ الوطن المتفوقين ؟ خرجتو عليهم . دابا حتى واحد مابقا باغي يدير الطب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى