تقرير.. حوالي 56,4% من “الزوافرية” لا يمارسون شعائر عيد الأضحى في المغرب

هبة بريس ـ الدار البيضاء 

يقترب عيد الأضحى رويدا رويدا، و معه أصبح الموضوع السائد و الأكثر تداولا في كل مناطق المملكة هو “حولي العيد” ، بينما السؤال الأكثر رواجا هاته الأيام هو “واش شريتي حولي العيد؟”.

العيد الذي يتميز بخصوصيات متفردة في المغرب، و يحافظ المغاربة على شعائره الدقيقة رغم بروز بعض الفئات في السنوات الأخيرة التي تفضل عدم نحر الأضحية أو السفر عوض تأدية هاته السنة التي دأب عليها المغاربة.

و في هذا الصدد، صدر تقرير للمندوبية السامية للتخطيط أكد بأن أكثر من نصف “الزوافرية” أي الأسر المكونة من شخص واحد لا يؤدون شعيرة الأضحية كما هو معروف في بلادنا.

و أوضحت المندوبية السامية للتخطيط، وفقا لنتائج البحث الوطني حول مستوى معيشة الأسر أن حوالي 12,6% فقط من الأسر المغربية من لا تمارس هذه الشعيرة.

و وفق ذات التقرير، فإن عدم ممارسة الأسر لشعيرة الأضحية ترتفع مع ارتفاع مستوى المعيشة والمستوى التعليمي لرب الأسرة و كذلك الوسط الذي تنتمي له الأسرة، حيث أن من لا يؤدون شعيرة عيد الأضحى في المدن أكثر من العائلات التي هي في القرى.

كما أن حوالي 25,1% من الأسر الميسورة لا تقوم بممارسة شعيرة عيد الأضحى، فيما نسبة عدم ممارسة طقوس العيد تصل لحوالي 20,1% بالنسبة لأرباب الأسر الذين يتوفرون على مستوى تعليم عالي، علما أن عددا كبيرا من الشباب الآن و خاصة الإناث لم تعد طقوس العيد تغريهم بنفس ابشكل الذي كان سابقا لدرجة أن أغلبهم بات يفضل السفر على مشاهدة طقوس الذبح و الدم و ما يرافق العيد من عادات.

مقالات ذات صلة

‫7 تعليقات

  1. العيد سنة مؤكدة وليس لها علاقة بالفقسر او الغني التقرب إلى الله واحب من له الاستطاعة راهما من أراد أن يعصي الله

    2
    2
  2. بحث المندوبية السامية للتخطيط خاطئ وواضح للعيان. تقول المندوبية ان نسبة الزوافرية اللدين لايقومون الشعائر الدينية 56% اي الأسرة المكونة من فرد واحد. اتحدى المندوبية السامية ان تقدم شخص واحد يعيش بمفرده ويقوم بالشعار الدينية بشراء وذبح اضحي العيد. اي نسبة ٪فؤ٪ لا يقومون الشعائر الدينية.

  3. للتصحيح كاينين الزوافرية لي خدامين يشترون لوالديهم كبش العيد. او كاين نوع آخر من الزوافرية لا الخدمة ولا حرفة النهار كامل في المقاهي او ازقة الشوارع. طامعين في والديهم 20 درهم. او كاين لي تشرب قهوة وليس لديه بما يخلص نراهم في صراع مع النادل…. اي نوع من الزوافرية تتكلمون عنهم. كان عليكم ان لا تستعملوا لفظ الزوافرية. زيادة انتم تحاربون شعائر عيد الأضحى لا يهمكم لا زوافرية ولا…..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى