عشرات المشاريع السكنية تنبت ضواحي الدار البيضاء و أسعار العقار ترتفع

هبة بريس ـ الدار البيضاء 

أينما وليت وجهك على امتداد المسافة الرابطة بين الدار البيضاء و المحمدية إلا و يسترعي انتباهك منظر المشاريع السكنية التي نبتت كالفطر ضواحي العاصمة الاقتصادية.

عشرات التجمعات السكنية الضخمة تم تشييدها في ظرف زمني قياسي سواءا بمنطقة البرنوصي أو زناتة أو تيط مليل و عين حرودة و كذلك بالمحمدية و بني يخلف و الشلالات و غيرهم.

مشاريع سكنية أغلبها يتعلق بالسكن الاقتصادي، حيث أن ألوانها و تسمياتها و الشركات المشرفة على بنائها تتنوع و تختلف، لكنها تتوحد جميعا في شكلها الخارجي الذي يطرح أكثر من علامة استفهام خاصة فيما يتعلق بمدى احترامها لشروط السكن اللائق و دفاتر التحملات و كذا البنية التحتية المفترض توفرها في مثل هاته المشاريع.

موازاة مع ذلك، شهدت أسعار العقارات ارتفاعا ملحوظا في الآونة الأخيرة و هو الأمر الذي زكاه تقرير لبنك المغرب و الوكالة الوطنية للمحافظة العقارية والمسح العقاري والخرائطية.

و حسب مذكرة صادرة عن المؤسستين فقد سجل مؤشر الأصول العقارية ارتفاعا خلال السنة الجارية، و ذلك بزيادة قاربت 0,8 في المئة مقارنة بنفس الفترة من السنة الماضية.

و استنادا لذات المعطيات، فهذا الارتفاع لم يتعلق بالشقق الموجهة للسكن فقط و إنما كذلك البقع الأرضية التي شهدت أسعارها بدورها ارتفاعا ملحوظا تجاوز 1,2 في المئة.

و يعود سبب الزيادة في أسعار العقارات لكثرة الطلب عليها، خاصة مع إطلاق برنامج دعم السكن الذي أقرته الحكومة استجابة للتوجيهات الملكية، حيث تم وضع الآلاف من طلبات الاستفادة في فترة وجيزة.

مقالات ذات صلة

‫12 تعليقات

  1. كل الافات اصلها الربا

    فكيف لمن لا يمتلك حتى درهما ان يتجرا على اللاستعباد او مايسمى بالاقتراض ، و لسان حاله يقول الشراء احسن من الكراء
    طبعا الشراء احسن من الكراء اذا كان لديك مبلغ الشقة اما اذا كنت ستتورط لعشرين عاما او اكثر لا ترفع راسك و لا تستطيع ان تستبدل عملك لانك تخاف ان لا تستطيع تسديد الاقساط فانت مستعبد
    من قال لك انك ستأخذ المنزل معك الى القبر ؟!!!
    تريد أن تتركه لابناء و انت في سكرات الموت او حتى مرضت يبداون في تقسيم مبلغه و غالبا بالمشاكل و الصراعات

  2. دوز فيها سيمانة خاصك تعاود ليها الصباغة دوز شهر إخرج ليك الما من نگاصة اما الى كملتي العام لحيوط ابقاو اريبو وحدهم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى