مدرسة فرنسية توقف تلميذا انتقد أستاذه على موقع تويتر

هبة بريس - الرباط

اتخدت إدارة ثانوية “بارتولودي” بمنطقة “كولمار” الفرنسية إجراءا قاسيا في حق تلميذ يدعى “يان” ويبلغ من العمر 17 سنة، وذلك بتوقيفه عن الدراسة إلى نهاية الموسم الدراسي، بعدما أساء إلى أستاذه بالثانوية والنظام التعليمي ككل، على موقع تويتر

وقالت وسائل إعلامية فرنسية أن التلمبيذ الفرنسي قام بنشر تلاث تغريدات على حسابه بموقع تويتر، تحدث من خلالها بشكل غير لائق على أحد أساتذته، الشيء الذي استدعى إيقافه لمدة سنة بقرار من مجلس الانضباط بالمؤسسة، قبل أن يستأنف التلميذ القرار ويتم إيقافه مع وقف التنفيذ إلى غاية شهر يوليوز القادم.

وفي هذا الصدد خرج والدي التلميذ المذكور بتصريح يعبران فيه عن مدى استيائهما من العقوبة التي اتخدت في حقه، معتبرين إياها غير “متناسبة وقاسية وغير مبررة” في الوقت الذي صرح فيه التلميذ الموقوف بأنه لم يكن يوجه كلامه ضد أي أستاذ أو ضد النظام التعليمي بفرنسا، وكلامه كان بشكل عام لكونه انتخب ممثلا للتلاميذ في المؤسسة.
وحذرت إدارة المؤسسة التي لم تتساهل مع التلميذ من رجوعه إلى المدرسة بعد التوقيف، وذلك بفصله نهائيا وطرده بدون رجعة،

وأعادت حالة طرد التلميد الفرنسي إلى أذهان النشطاء المغاربة واقعة أستاذ خريبكة، حيت عقدوا مقارنة بين الطريقة التي تعامل بها الاستاذ بفرنسا، وكيف ناضلت إدارة المدرسة من اجل استرجاع كرامته بمجرد أن تكلم عنه أحد تلامدثه بشكل غير لائق، والطريقة التي قوبل بها أستاذ خريكة والتي تعري الواقع الذي يعيشه رجل التعليم بالمغرب، وما يتعرض له من إذلال ومهانة في حقه

ما رأيك؟
المجموع 3 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق