البيضاء.. استياء وسط شباب الحي الحسني بسبب منع “فنادق الخروف” ومحلات بيع الأضاحي

أيمن لمغبر – هبة بريس

يسود غضب شديد وسط شباب مقاطعة الحي الحسني بالدار البيضاء، بسبب قرار السلطات المحلية، بتعليمات من السيدة العامل، منع إقامة “فنادق الخروف”.

ويأتي قرار المنع في ظل اعتماد العديد من الشباب على هذه الفنادق لكسب المال وإعالة أسرهم خلال عيد الأضحى، خاصة مع ارتفاع تكاليف المعيشة، اضافة إلى انعكاساته السلبية على فئات واسعة من ساكنة المنطقة، خاصة الأسر التي تقطن بعدد من “الشقق الاقتصادية” الذين يعتمدون بشكل كبير على هذه الفنادق لإيداع أضاحيهم خلال المدة التي تسبق عيد الاضحى.

من جانب آخر، لم يقف قرار المنع هذا عند نثب فنادق الخروف فقط، بل تشمل أيضاً منع بيع الأضاحي في المحلات بالمنطقة هذا العام، وهو الإجراء الذي شكل ضغوطاً إضافية على الأسر التي تبحث عن أضاحي العيد قريباً من منازلها، خاصة مع إلغاء سوق الأضاحي بـالمنطقة المعروفة “أرض زماط” في السنوات الأخيرة لأسباب غير معلومة.

في المقابل، سمحت السلطات المحلية في بعض مقاطعات الدار البيضاء لشباب تلك المناطق بإقامة محلات مؤقتة لممارسة نشاطهم الموسمي كالمعتاد، ما أثار تساؤلات حول أسباب هذا التفاوت في القرارات. يناشد الشباب والسكان السيدة العامل إعادة النظر في هذه القرارات، لخدمة شباب المنطقة العاطلين عن العمل، وتوفير مأوى لأضاحيهم خلال الفترة التي تسبق عيد الأضحى.

مقالات ذات صلة

‫12 تعليقات

  1. هذه فوضى و ليست فنادق العيد . محلات لحراسة كبش العيد يجب ان تكون خاج المدينة وبعيدة عن الساكنة حتى لا تتسخ الاحياء .

  2. اقول لمن يدعي ان الاكباش تترك رواءح كريهة انه بعيد عن الطبيعة وتأثر بالطبيعة المكتسبة السلبية الحيوانات العاشبة راءحتها جميلة لانها تتغذى على الاعشاب عكس الكلاب والقطط ..والحيوانلت اللاحمة او القارثة بما فيهم الانسان.
    وفي نفس السياق اقول لساكنة الحواضر التي قطعت الصلة بالارياف والبوادي واعتمدت على المعلبات …وتوضر ليها العَرْف. ان دخان الافرنة والحمامات لا يلوث الجو لانه دخان اعواد واشحار وليس بلاستيك او مطاط او بركاصة التي يخلفها الانسان ماكاين ماخنز من بنادم

  3. اقول لمن يدعي ان الاكباش راءحتها كريهة :الخروف حيوان عاشب والحيوانات اللاخمة والقارتة بما فيها الانسان هوما اللي مخلفاتهم خانزة.
    وفي نفس السياق اقول لمن قطع الصلة بالبوادي واصبح يعتمد المعلبات ولا يعلم اصل الاشياء ولو كانت بسيطة .ان الافرنة ديال الحومة والحمامات .دخانه لا يلوث الجو لانه دخان اعواد واشجار ماشي دخان بلاستيك ومطاط ومصانع وسيارات وبركاصات التي يخلفها الانسان .ماكاين ما خنز من بنادم وكرش بنادم.

  4. غلا ديال المعيشة والتدخم دون حلول فعالة سيكون له انعكاس كبير علا الأمن العام وسيودي بالاستقرار الوطني السيد العاملة ليس لها ارتباط بالواقع المعيشي لدا تتخذ متل هذه القرارات

  5. يوم الجمعة وشهر رمضان والعيدين محطات لا يمكن طمسها بتغيير مظاهرها التي الفها المغاربة ، وكل إجراء لابد ان يكون له مبرر ، وعلى ما اظن ان قرار العامل جوابا على ما وقع من انفلات امني وسرقة المواشي خلال السنة الماضية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى