اليمين المتطرف الفرنسي يحصل على المرتبة الأولى في الانتخابات البرلمانية الأوروبية

صوّت عشرات الملايين من الناخبين، اليوم الأحد، لاختيار أعضاء البرلمان الأوروبي، فيما حقق اليمين المتطرف مكاسب في العديد من الدول، ما قد يؤثر على المسار السياسي للاتحاد الأوروبي في السنوات الخمس المقبلة.
ويجري انتخاب الأعضاء الـ720 في البرلمان الأوروبي، على خلفية مخاوف مرتبطة بالأزمة الأوكرانية وتحديات كبرى تتعلق بالاقتصاد والهجرة.

يدلي مواطنو 21 من إجمالي 27 دولة في الاتحاد الأوروبي، من بينها ألمانيا وفرنسا وإسبانيا، بأصواتهم في اليوم الأخير من الماراثون الانتخابي الذي بدأ الخميس في هولندا. وفي المجموع، تم استدعاء أكثر من 360 مليون ناخب إلى صناديق الاقتراع.

في ألمانيا، أكبر قوة اقتصادية في الاتحاد الأوروبي، جاء حزب البديل من أجل ألمانيا اليميني المتطرف في المركز الثاني، بنسبة تناهز 16,5% من الأصوات، خلف المحافظين. ورغم الفضائح الأخيرة التي طالت رئيس قائمته، فإن حزب البديل من أجل ألمانيا تقدم على الحزب الاشتراكي الديمقراطي (14%) الذي ينتمي إليه المستشار الألماني أولاف شولتس.
في النمسا، حصل “حزب الحرية” اليميني المتطرف على 27% من الأصوات، ليصبح أكبر قوة سياسية في البلاد، وفق استطلاعات رأي نشرت في وقت متأخر من بعد الظهر.

وفي فرنسا، أفادت تقديرات أولية، عقب إغلاق صناديق الاقتراع، أن حزب اليمين المتطرف فاز بالانتخابات الأوروبية بحصوله على نسبة تراوح بين 31,5 و32,5 % من الأصوات أي ضعف ما حققه حزب الرئيس إيمانويل ماكرون، على ما أظهرت تقديرات معهدي الاستطلاع “إيفوب” و”أيبسوس”.
وحل في المرتبة الثانية حزب الغالبية الرئاسية مع 15,2 % من الأصوات وأتت في المرتبة الثالثة تشكيلة الاجتماعي-الديمقراطي رافاييل غلوكسمان مع 14 %.

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. كان واجب عل كل مسلم ينتخب لصالح الحزب اليساري لانه ينصرون فلسطين ، و لكن لا حيات لمن تنادي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى