وزير الخارجية البريطاني يقع ضحية اتصال مخادع عبر الفيديو

قال مسؤولون إن وزير الخارجية البريطاني ديفيد كامرون كان ضحية اتصال بالفيديو من محتال ادعى أنه الرئيس السابق لأوكرانيا.

وقد تحادث كامرون لوقت قصير عبر الفيديو مع من قدم نفسه على أنه الرئيس الأوكراني السابق بيترو بوروشينكو الذي تولى الرئاسة من 2014 إلى 2019، قبل أن يساوره الشك.

وجاء في بيان لوزارة الخارجية أن الخدعة نُشرت لتنبيه الآخرين إلى المخاطر والتأكد من عدم “التلاعب بالفيديو واستخدامه لاحقا”.

وأوضحت الوزارة في بيان الجمعة أنه تم “تبادل عدد من الرسائل النصية تلتها مكالمة قصيرة بالفيديو بين وزير الخارجية (كامرون) وشخص زعم أنه بترو بوروشينكو”.

وبحسب البيان فإنه “بينما بدا واضحا أن مكالمة الفيديو كانت مع السيد بوروشينكو، إلا أن وزير الخارجية شعر بالريبة”.

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى