قنصلية المغرب بروتردام تنظم أبواب مفتوحة لتبسيط المساطر للمهاجرين المغاربة

نظمت قنصلية المملكة المغربية بروتردام، يوم السبت 8 يونيو الجاري فعاليات الأبواب المفتوحة لفائدة الجالية المغربية المقيمة بدائرة نفوذها الترابي، بهدف تقديم الخدمات القنصلية وخاصة ما يتعلق بالبطاقة الوطنية للتعريف وجواز السفر والحالة المدنية وغيرها من الخدمات القنصلية الأخرى.

ويأتي تنظيم هذا اليوم المفتوح تنزيلا للتعليمات الملكية السامية من اجل تقريب الإدارة من المواطن وتبسيط المساطر الادارية، في إطار العناية التي ما فتئ يوليها صاحب الجلالة الملك محمد السادس لرعاياه الأوفياء من أفراد الجالية المغربية المقيمة بالمهجر، ،وكذا تنفيذا لتوجيهات وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج الرامية إلى تجويد وتحسين الخدمات القنصلية المقدمة للجالية المغربية بالخارج.

وقد تزامن تنظيم هذه الأبواب المفتوحة مع بداية عملية عودة المواطنين المغاربة بالخارج لقضاء عطلتهم الصيفية بأرض الوطن. حيث توافد العشرات من المواطنين المغاربة على القنصلية لإنجاز عدد من الخدمات، التي تشمل أساسا انجاز وتسليم جوازات السفر وبطائق التعريف الوطنية، وخدمات التوثيق و الحالة المدنية. كما قدمت لهم خدمات الإرشاد والاستشارة في المجال الاداري و الاجتماعي ، إلى جانب تقديم مجموعة من الاستشارات العدلية والقانونية.

وتجند لإنجاح هذه العملية, طاقم القنصلية من موظفين ومستخدمين محليين بالإضافة الى القنصل العام “عبد العالي الادريسي ” الذي سهر شخصيا على حسن سير جميع الخدمات.

ولقيت عملية الأبواب المفتوحة استحسانا من طرف المرتفقين الذين نوهوا بهذه المبادرة، لاسيما المرتفقين من الجيل الأول الذين يجدون صعوبة في حجز مواعيد عبر الإنترنت، وكذا المواطنين الذين لا يستطيعون زيارة القنصلية خلال أيام العمل العادية من أجل قضاء مصالحهم الإدارية.

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. العمل بنظام تحديد المواعيد يجعل الكثير من الجالية لا يتوجهون إلى القنصلية لقضاء أغراضهم الإدارية. لأن تحديد الموعد يمرّ بمراحل مخاضية . وهذا الجمع الغفير الذي جاء إلى القنصلية ما كان سيأتي لو كان النظام بضبط الموعد .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى