العقارب السامة تزرع الرعب بسطات والمستشفى يستقبل ضحاياها‎

محمد منفلوطي - هبة بريس

علمت هبة بريس من مصادر طبية مسؤولة أن قسم الانعاش بمستشفى الحسن الثاني بسطات بات يعرف اقبالا كبيرا لضحايا لسعات العقارب كان آخرها حارس أمن خاص يشتغل بإحدى الثانويات الذي نجا من موت محقق لولا الألطاف الإلهية والمجهودات والاسعافات الطبية التي سهر عليها القائمون على قسم الانعاش، فيما لم تكتب الحياة لرضيع لم يتجاوز سنه الثمانية أشهر الذي قضى نحبه في وقت سابق ضحية هذه الحشرات الخطيرة التي تتحول إلى كوابيس توقظ مضاجع ساكنة مدينة سطات والنواحي بفعل انتشارها الكثيف وفي غياب تدخل عاجل من قبل الوزارة الوصية على القطاع.

وأضافت ذات المصادر أن حالة من الترقب والخوف والهلع تسود بين صفوف ساكنة إقليم سطات وخاصة المناطق النائية والتي تعرف ارتفاعا ملحوظا في حرارة الشمس وما يصاحب ذلك من الانتشار المخيف للعقارب والثعابين السامة التي يذهب ضحيتها مواطنون بسطاء وأطفال عزل ذنبهم أنهم تواجدوا بهذه المناطق الخطرة، وهو ما يتطلب من الجهات المعنية على قطاع الصحة إقليميا بسطات وحتى جهويا بالتحرك والعمل على نهج مقاربة استباقية وتنظيم حملات تحسيسية وزيارات ميدانية بمختلف المناطق والمؤسسات التعليمية في عز موجة الحر، وتوفير الوسائل الكفيلة لمواجهة شبح هذه الظاهرة الخطيرة التي يذهب ضحيتها سنويا أطفالا ونساء حوامل في صمت.

ويذكر، ان بعض الأحياء السكنية بالمدار الحضري بمدينة سطات بدورها تعرف انتشارا كثيفا لهذه الحشرات السامة خاصة بالإقامات السكنية المثاخمة للمقابر كإقامة مريم القريبة من مقبرة سيدي عبد الكريم ، حيث تنشط هذه العقارب السامة والثعابين مهددة الأطفال الصغار الذين يفضلون اللعب ليلا خلال ليالي رمضان الكريم مما يهدد حياتهم، وطالب جمعويون غيورون عن المنطقة الجهات المعنية والمصالح المكلفة بمحاربة هذه الآفة بالتحرك لوضع حد لها من خلال رش المبيدات الكفيلة بذلك.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق