بسبب الوزير ” الدكالي”.. نائب عمدة سلا يقدم إستقالته

الكارح أبو سالم - هبة بريس

في تطور ملموس لسجال إحتدم داخل بيت التقدم والإشتراكية , وصل صداه إلى بعض صقور البيجيدي , عقب التعثر الذي عرفه إفتتاح المستشفى الإقليمي الجديد المدشن من لدن الملك , قدم أمس نائب عمدة مدينة سلا إستقالته من تسير جماعة سلا بعد تدوينة _ قيل أنها _ ازعجت وزير الصحة .أناس الدكالي ..

عبد اللطيف سودو، نائب عمدة مدينة سلا، قدم استقالته من تسير جماعة سلا بسبب “ضغوطات عليا” تعرض لها جراء تدوينة كتبها على حسابه الفايسبوكي تطرق فيها لافتتاح المستشفى الاقليمي الجديد بسلا من قبل قيادات من حزبه، بعدما تلقوا شكاية من انس الدكالي وزير الصحة.

وأضاف المصدر بأن سودو لم يتقبل خطوة توصله باتصال هاتفي من قياديين بالحزب وممثلين له بالحكومة، بعدما توصلوا بشكاية من انس الدكالي وزير الصحة، يحتج فيها من تدوينة سودو التي كشفت عن واقع مزري للصحة بالمدينة.

وكشف المصدر ذاته أن سودود المعروف لدى الساكنة والذي يعد من اوائل المسؤولين النشيطين على مستوى الفايسبوكي، والذي اطلق تطبيق على الواتساب لتلقي شكايات المواطنين، تلقى اتصالات من قيادات بارزة، وضغوطات قياديين بيجديين لهم حقائب وزارية بحكومة العثماني .

ولم يستعبد ذات المصدر أن يقدم سودو في قادم الايام لاستقالته من حزب العدالة والتنمية، نظرا لضغوطات يتعرضه لها من قبل اعضاء وقيادات محلية للبيجيدي تتحالف مع لوبيات ضاغطة بسلا.

وينتظر ان تعقد الكتابة المحلية بسلا لقاء عاجلا لدراسة طلب الاستقالة الذي وضعه سودود الى عامل مدينة سلا.

وهذا نص التدوينة التي تسببت في استقالته:
“إلى السيد وزير الصحة الأخ الفاضل أنس الدكالي، أجدد التأكيد لك أنني عندما تطرقت لافتتاح المستشفى الإقليمي الجديد بسلا، الذي دشنه صاحب الجلالة نصره الله، قمت بذلك كإبن مدينة سلا أبا عن جد و أحد المستفيدين من خدمات المستشفى الإقليمي القديم بحي المزرعة. لم أتدخل بصفتي نائب عمدة سلا و لا بصفتي عضو المجلس الإقليمي لسلا، كما أنه لم أستعمل انتمائي السياسي لحزب العدالة و التنمية كعضو المجلس الوطني.

السيد الوزير، إن الدفاع عن ساكنة مدينة سلا أحب إليّ من منصب نائب عمدة أو إنتماء سياسي. و الله و الله لو أصبحت مسؤوليتي الجماعية و إنتمائي الحزبي عائقا أمام أن أصدح بالحق لتنازلت عنها جميعا دون تردد. لإنها وسيلة للدفاع عن المواطنين و ليس للتموقع.
لن يضغط علي أحد، فقد سبق أخنوش لذلك بخصوص فساد لحوم الأضاحي، و لست من عُبَّاد المناصب ليتم إسكاتي. ما عليك إلا أن تحاسب المديرية الجهوية على هذا الخلل و الإرتباك في فتح المستشفى الذي تشرفنا بتدشينه من طرف صاحب الجلالة نصره الله.” إنتهت تدوينة نائب عمدة سلا عبد اللطيف سودو .

ما رأيك؟
المجموع 6 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. والله ثم والله لن نثق فيهم ولو جاء جبريل ليؤكد لنا مضلوميتكم.
    انتم تلعبون دور الحكومة ودور المعارضة انكم بخلاصة القول منافقون.
    الهروب الى الإمام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق