بداية من يونيو.. إطلاق “بطاقة الفرصة” للراغبين في الهجرة و العمل بألمانيا

هبة بريس ـ الدار البيضاء 

فرصة من ذهب، هكذا وصف عدد من المتابعين لمواضيع الهجرة و عقود العمل في الخارج عملية إطلاق تطبيق “بطاقة الفرصة” التي أطلقتها الحكومة الألمانية لاستقطاب الكفاءات و اليد العاملة الأجنبية.

و في هذا الصدد، بدأت ألمانيا تطبيق المرحلة الثالثة من قانون هجرة العمال المتعلقة بأداة تسمى بـ”بطاقة الفرص” وهي تستهدف العمال المؤهلين من خارج الاتحاد الأوروبي وتهدف لتسهيل انتقالهم إلى ألمانيا من دون اشتراط عقد توظيف مع رب عمل.

و شرعت ألمانيا بداية من فاتح يونيو تطبيق المرحلة الثالثة من قانون هجرة العمال المهرة الذي جرى إصلاحه العام الماضي 2023، حيث قالت وزيرة الداخلية الألمانية نانسي فيزر في تصريح إعلامي لوسائل إعلام بلادها: “نضمن بذلك أن العمال المهرة الذين يحتاجهم اقتصادنا بشكل ملح منذ سنوات يمكنهم القدوم إلى بلدنا”.

وتتعلق المرحلة الثالثة بما يسمى بـ”بطاقة الفرص”، التي تستهدف العمال المهرة من خارج الاتحاد الأوروبي، وتهدف هذه الأداة إلى تسهيل انتقال العمال المؤهلين إلى ألمانيا، دون اشتراط وجود عقد توظيف مع رب عمل.

ومع ذلك فإن الشرط الأساسي للحصول على بطاقة الفرص هو تلقي المهاجر تدريبا مهنيا لمدة عامين -على الأقل- أو حصوله على شهادة جامعية في بلده، بالإضافة إلى تمتعه بمهارات لغوية، في اللغة الألمانية أو الإنكليزية.

وبناءا على مستوى الإجادة اللغوية والخبرة المهنية والعمر والارتباط بألمانيا يحصل الراغبون في الهجرة إلى البلاد على نقاط تؤهلهم لنيل بطاقة الفرص، كما يمكن أيضا لحملة المؤهلات في المهن التي تعاني من نقص في العمالة بألمانيا الحصول على نقاط، ويمكن للأجانب من خارج الاتحاد الأوروبي، من خلال هذه البطاقة، المجيء إلى ألمانيا بعد ذلك والحصول على مهلة سنة واحدة للبحث عن وظيفة ثابتة.

مقالات ذات صلة

‫29 تعليقات

  1. العيش في ألمانيا الضباب الأسود ولا انصح شبابنا المغادرة إلى ألمانيا من الأحسن يبحث على عمل في بلده ويعيش بكرامة احسن بكثير من بلد العنصرية.

  2. لابد تعليم اللغة الإنجليزية والألمانية من اجل الهجرة إلى ألمانيا وسؤالي هو لماذا يفرضون اللغة الألمانية هناك لغات أجنبية أخرى ؟؟

  3. هناك مغاربة مقيمون في الديار الألمانية ولا يطيقون العيش بها نظراً للحياة الصعبة وعدم الحرية وأكبر دولة منافقة تحب نفسها فقط .

  4. آكل خبز وزيتون في بلدي احسن بكثير ان أهاجر إلى بلد أوربي غريب عليا ويستغلون المهاجرين أوروبا بلدان الاستغلال

  5. الحياة في ألمانيا فرق كبير بالنسبة الحياة في المغرب حيث الوعي والثقافة والتعليم في جودة عالية باختصار العيش في ألمانيا بيئة جاذبة للاستثمار والعمل بشكل افضل بكثير من المعرب.

  6. منذ سنوات طويلة وأنا احلم بالهجرة إلى ألمانيا وتحقق حلمي ولكن للأسف الشديد الواقع ليس كالحلم نصيحتي لا تفكر في الهجرة إلى ألمانيا العيش بها لا يطاق 😩 كما يقال المثل المغربي (سال لمجرب ما تسأل طبيب)

  7. ان مهني في السياقى لى ثلاث رخص B D Cهل يمكن لى الاستفادة لى 51 س الفرنسية 40% الاسبانية 60% ولى كثر من المهاراة والحرف

  8. اترك نصيحتك لنفسك ، هاجروا يا ولاد البلاد إلى حيث الفرص و حيث تعطاكم قيمة و حيث تعتبرون ثروة ، لا تستمعوا للحساد لي يقولون مابقا والو فأوروبا .

  9. أعيش في المانيا أكثر من 35 سنة والله الحياة أصبحت جد صعبة بعد ذخول الأورو محل المارك ثم المهاجرين والإجرام والعنصرية في تصاعد مهول مجتمع منافق

  10. فين عمرك شفتي شي مهاجر غيبغي لولد بلادو الخير باش حتى يحقق الاستقرار المادي ، كفى هاد تعاليق لي قريت كلها تعاليق يقولها البعض بعدما حقق الاستقرار المادي لديه اذا لم تعجبك المانيا تعال للمغرب وستقر في المغرب

  11. الهجرة لمن استطاع إليه سبيلا خير نتعامل مع اللذين كفروا وتنتظر الصالح والطالح ولا مع المنافقين السفارة ولاد الحرام وكيحسبو رأسهم ولاد اللذين آمنوا وهم قاطعوا ارزاقالأرزاق

  12. الهجرة لمن استطاع إليه سبيلا خير نتعامل مع اللذين كفروا وتنتظر الصالح والطالح ولا مع المنافقين السفارة ولاد الحرام وكيحسبو رأسهم ولاد اللذين آمنوا وهم قاطعوا ارزاقالأرزاق

  13. السلام عليكم.
    انا انصح المغاربة الذين لهم دخل متواضع في البلاد ان لا يغامرو وياتون إلى بلد النفاق و االواط المانيا.فعلا يمكن إيجاد عمل جيد ولاكن مصلحة الضرائب موجودة بالمرصاد. والله ثم والله الكل يريد الرجوع إلى بلد الأصلي ولاكن فاتهم الأوان و هم مضطرين للبقاء هنا حتا يعود في نعشهم.

  14. الهجرة ليست بحرام بالعكس هيا واجبة عندما لا يجد الشباب عمل قار ودخل محترم في ضل الفساد الدي نعيشه والغلاء الفاحش في كل شيء كيف يمكن لشاب دخله 3000 او 4000 درهم ان يعيش في هادا البلد من المستحيل لكن المانيا مثلا هناك فرص عديدة للشباب لكي يكونو مستقبلهم اما ما يقال عن العنصرية وأشياء أخرى فهي تصرفات فردية ولا يجب أن نعممها عن المجتمع المهم هو ان تتبت نفسك بالجهد والأخلاق والمتابرة وسيحترمك الجميع

  15. كانشوف بزاف ديال التعاليق السلبية لي كيقولو أن العيش في المانيا صعيب والإنسان قبل مايفكر يهاجر لألمانيا يكلس فبلادو حسن ليه علاش هاد الحسد كامل أنا عندي أصدقاء والعالئلة كانو عايشيين في إسبانيا ونتاقلو للعيش فألمانيا حيت كاين فرص الشغل أكثر والحياة أفضل ولهدا بلا متبقاو تكدبو على عباد الله حيت بلادنا بهاد الشي لي كاين دابا مابقا لا مستقبل ولا والو لإنسان هو يهاجر ويمشي يقلب على راسو فأوروبا والله يسهل على كل واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى