بداية من يونيو.. إطلاق “بطاقة الفرصة” للراغبين في الهجرة و العمل بألمانيا

هبة بريس ـ الدار البيضاء 

فرصة من ذهب، هكذا وصف عدد من المتابعين لمواضيع الهجرة و عقود العمل في الخارج عملية إطلاق تطبيق “بطاقة الفرصة” التي أطلقتها الحكومة الألمانية لاستقطاب الكفاءات و اليد العاملة الأجنبية.

و في هذا الصدد، بدأت ألمانيا تطبيق المرحلة الثالثة من قانون هجرة العمال المتعلقة بأداة تسمى بـ”بطاقة الفرص” وهي تستهدف العمال المؤهلين من خارج الاتحاد الأوروبي وتهدف لتسهيل انتقالهم إلى ألمانيا من دون اشتراط عقد توظيف مع رب عمل.

و شرعت ألمانيا بداية من فاتح يونيو تطبيق المرحلة الثالثة من قانون هجرة العمال المهرة الذي جرى إصلاحه العام الماضي 2023، حيث قالت وزيرة الداخلية الألمانية نانسي فيزر في تصريح إعلامي لوسائل إعلام بلادها: “نضمن بذلك أن العمال المهرة الذين يحتاجهم اقتصادنا بشكل ملح منذ سنوات يمكنهم القدوم إلى بلدنا”.

وتتعلق المرحلة الثالثة بما يسمى بـ”بطاقة الفرص”، التي تستهدف العمال المهرة من خارج الاتحاد الأوروبي، وتهدف هذه الأداة إلى تسهيل انتقال العمال المؤهلين إلى ألمانيا، دون اشتراط وجود عقد توظيف مع رب عمل.

ومع ذلك فإن الشرط الأساسي للحصول على بطاقة الفرص هو تلقي المهاجر تدريبا مهنيا لمدة عامين -على الأقل- أو حصوله على شهادة جامعية في بلده، بالإضافة إلى تمتعه بمهارات لغوية، في اللغة الألمانية أو الإنكليزية.

وبناءا على مستوى الإجادة اللغوية والخبرة المهنية والعمر والارتباط بألمانيا يحصل الراغبون في الهجرة إلى البلاد على نقاط تؤهلهم لنيل بطاقة الفرص، كما يمكن أيضا لحملة المؤهلات في المهن التي تعاني من نقص في العمالة بألمانيا الحصول على نقاط، ويمكن للأجانب من خارج الاتحاد الأوروبي، من خلال هذه البطاقة، المجيء إلى ألمانيا بعد ذلك والحصول على مهلة سنة واحدة للبحث عن وظيفة ثابتة.

مقالات ذات صلة

‫29 تعليقات

  1. هاجروا إلى ألمانيا ومن المنطقي أن تدرسوا اللغة الالمانية لان معرفة لغة البلاد ستسهل اندماجكم في المجتمع الألماني ولا تضامنوا لاولايك الذين يحبطون الشباب ويصورون لهم بلاد المهجر كجهنم ومن يعيشون في النعيم خارج البلاد

  2. لا توجد سماء زرقاء مثل سماء بلدنا المغرب رغم القيل و القال.لا تغريكم أوروبا يا شباب…العنصرية،انتشار المثلية في المدارس للأطفال، الغربة، السكن صعب جدا…توكلو على الله و أبحتو عن عمل في بلدكم و الله الموفق.
    و الله العظيم تلقيت مؤخرا في مطار ميونيخ مغربي يعيش في المانيا، يتكلم بحرقة عن الحياة هناك، قال لي الخبز و أتاي في القنيطرة أحسن من مهندس في ميونيخ…
    و لكن اوروبا صالحة ل الشباب ل معندها مايدار و ل تحب الخمر و باغيا تعيش بعيدة عن الدين…

    1
    1
  3. مصاريف تعلم اللغة الانجليزية او الالمانية باهض ثمن في اامغرب حتى ولو قمت بتسجيل في احد المدارس فإنك تجد نفسك لم تتعلم اللغة و تضيع المال كان على المانيا او كندا او امريكا ان تطلق فرص بدون شروط اللغة ولا مهارة مهنية لان الانسان عندما يتواجد هناك يتعلم كل شيء

  4. لا اخي ممكن تتعلم اللغة مجانا بسبب تطور تكنولوجيا من خلال هاتفك وانت في المنزل في سيارة في مطعم تتعلم لغة لا تكون محدود ومتشاءم المانيا تريد مؤهلات لكي لا يمشي ليها من هب ودب بحال اسبانيا وإيطاليا وتتبقى نقية فيها

  5. تحركوا ترزقوا هذا مبدأ كوني في الرزق وفي الحركة بركة الأرض أرض الله وليست أرض أحد والله في كل مكان توكلوا عليه وهاجروا طلبا للعلم طلبا للإرتقاء طلبا للرزق طلبا للحياة المغرب جميل لمن كان له حظ النشأة في المنطقة الخضراء أعني القطب الاطلنتي وأقطاب الشمال أما الشرق والجنوب الشرقي فمغربنا هناك مقبرة للكفاءات والطاقات، تضخم الأنشطة غير المهيكلة ضعف الاندماج، غياب مشاريع مهيكلة، انتشار مظاهر الاقصاء المركب، زاد التضخم من تدهور أحوال الناس ارتفاع نسبة الإعالة… الهجرة لمن استطاع إليها سبيلا هي الحل الوحيد للإنفتاح على الحياة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى