تطوان..الدرك يحقق في فاجعة وفاة أم و3 من أطفالها ببني حسان

اسماعيل بويعقوبي – هبة بريس

فتحت مصالح الدرك الملكي بإقليم تطوان ، تحقيقا في المأساة التي هزت منطقة بني حسان بعد العثور على أم ميتة رفقة ثلاثة من أبنائها في ظروف لازالت غامضة .

وبحسب مصادر “هبة بريس ” فالمعطيات الأولية تشير الى أن الأم لم تتحمل صدمة وفاة ثلاثة من ابنائها داخل منزل الأسرة إثر تسرب لغاز أحادي أوكسيد الكاربون ، لتقدم على انهاء حياتها شنقا في سيناريو مأساوي اهتزت على وقعه ساكنة الجماعة ومعها إقليم تطوان ككل ، فيما لم يصدر أي تأكيد رسمي من قبل السلطات بخصوص هذه الرواية .

جدير بالذكر أن أحد دواوير منطقة بني حسان ضواحي تطوان اهتزت أمس الأربعاء على خير وفاة ثلاثة أطفال ووالدتهم ، حيث انتقلت السلطات المحلية وعناصر الدرك الى عين المكان وقامت بفتح تحقيق تحت اشراف النيابة العامة المختصة قصد الوقوف على ظروف وملابسات الواقعة .

مقالات ذات صلة

‫10 تعليقات

  1. الله اعلم حيث لا اظن ان وفاة 3 أبناء متوفين داخل المنزل وبعدها قامت الأم بالإنتحار شيء غامض جدا حللوا وناقشوا الأمر فيه !!!!!!!

  2. نطالب من الشرطة العلمية أن تقوم بعمل تحليل دقيق وتشريح طبي لمعرفة أسباب الوفاة للتأكد من صحة هذا..

  3. يجب على السلطات المحلية اتخاذ الإجراءات اللازمة للوصول إلى الحقيقة وغموض هذه الوفاة وانتحار الأم.

  4. لأ اعتقد الوفاة كان سببه تسرب غاز البوتان لان الأمر واضح جدا لماذا لم يحدث لأم أي شيء !!! انه هناك احتمال كبير ان ربما الأم هي من كانت وراء وفاة أبنائها ربما تعيش نزاعات أسرية مما جعلها لا تشعر بما تفعل والله أعلم..

  5. رحم الله الأبناء 3 وجعلهم طيور 🦅 الجنة والأم إذا كانت لم تقم بقتل أبنائها عمدا فاللهم اغفر لها وأرحمها وادخل مدخلها وتجاوز عن سيئاتها.

  6. الحقيقة مرة إذا كانت فعلاً قامت بقتلهم وبعدها قامت بالإنتحار والله هذا يحير ويحرق القلوب ، أين الدنيا ذاهبة بنا اللهم لطفك.

  7. كل نفس ذائقة الموت ولكن ليست بهذه الطريقة ولا حولة ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

  8. حسبنا الله ونعم الوكيل نناشد السلطات المختصة في ذالك البحث في هذه القضية لياخذ المجرم جزاءه على فعلته البشعة قتل ثلات أبناء أبرياء لاذنب لهم .

  9. لطفك يا ربنا يا أرحم الراحمين تقبل الله الأطفال عنده من الشهداء والأنتحار حرام شرعا الا المجنون قفد رفع عنه القلم والله أعلم بأحوال وأسرار خلقه وعباده.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى