“الشامي” يدعو إلى سياسة عمومية مندمجة لفائدة كبار السن

دعا رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، أحمد رضا الشامي، اليوم الخميس بسلا، إلى سياسة عمومية مندمجة وتحسين الإطار التشريعي والمؤسساتي لحماية وإدماج كبار السن

وأكد السيد الشامي، في كلمة خلال ندوة حول الاقتصاد الفضي، أهمية اغتنام العائد الديموغرافي للمغرب قبل انتهائه المرتقب خلال الفترة ما بين 2033-2034، بهدف تسريع النمو الاقتصادي وتحفيز التنمية الوطنية.

كما دعا رئيس المجلس إلى تعميم نظام التقاعد بحلول سنة 2025 مع تقديم مساعدة مالية لكبار السن المفتقرين لدخل قار.

وسلط السيد الشامي الضوء أيضا على التحديات المتعلقة بالحصول على الرعاية الصحية، مقترحا حلولا من قبيل الاستشارة الطبية عن بعد وتحسين البنيات التحتية الملائمة للنقل.

من جانبه، أشار الكاتب العام لوزارة التضامن والإدماج الاجتماعي والأسرة، عادل غمارت، إلى أن الاقتصاد الفضي يهدف إلى إدماج كبار السن في النمو الاقتصادي، من خلال عدم اعتبارهم عبئا بل فرصة حقيقية. وشدد في هذا الصدد على أهمية التضامن بين الأجيال لتعزيز الروابط الأسرية وتشجيع تبادل المعارف والخبرات.

وذكر بأن الوزارة نسقت إعداد خطة عمل وطنية للنهوض بالشيخوخة النشيطة، بهدف إحداث تآزر بين مختلف تدخلات الدولة والمجتمع المدني.

وأضاف السيد غمارت أن خطة العمل هذه ترتكز على أربعة محاور، وهي تعزيز المشاركة وتثمين خبرات كبار السن، وتعزيز الحماية الاجتماعية والنهوض بالشيخوخة النشيطة، وتطوير بيئة مواتية وشاملة لفائدة كبار السن، وتطوير إطار تشريعي داعم لكبار السن.

ومن جهته، أفاد خالد لحلو، المدير العام للوكالة الوطنية للتأمين الصحي، بأن هرم الأعمار بالمغرب مقلوب وأن الأمراض المزمنة سائدة بين كبار السن، مشيرا إلى أن هذه الزيادة الديموغرافية تنعكس من خلال زيادة الإنفاق على الرعاية الصحية.

ومن أجل ضمان قابلية الاستمرار المالي لصناديق التأمين الصحي، أعرب السيد لحلو عن تأييده لتدابير ترشيد النفقات، مؤكدا على أهمية الابتكار العلاجي والتكنولوجي.

واعتبر أن التقدم على مستوى التطبيب عن بعد والرعاية المنزلية ضروريان لتحسين الوصول إلى الرعاية الصحية لفائدة كبار السن.

من جهة ثانية، شدد المدير العام لـ “Seniors Plus”، طارق حجي، على ضرورة بلورة منظومة جديدة حول الاقتصاد الفضي، والتي ينبغي أن تتجاوز النماذج القائمة على الدعم الحكومي للوصول إلى حلول مبتكرة متماشية مع القدرة الشرائية لكبار السن، ومدعومة بإطار استثماري محفز من طرف الدولة.

وذكر المدير العام لمركز التميز للابتكار الرقمي بجامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية، رفيق العلمي، بأن هذه الندوة تهدف إلى استكشاف ومناقشة الفرص والتحديات المرتبطة بشيخوخة السكان.

واعتبر أن هذا التحدي الكبير يتطلب الابتكار والتعاون والعمل الاستراتيجي في الوقت ذاته.

وتعد هذه الندوة، المنظمة من قبل “Séniors Plus” ومكتب Consensus Public Relations، ثمرة تعاون بين قسم الادخار والاحتياط بصندوق الإيداع والتدبير، ومؤسسة Maroc Assistance Internationale، ومجموعة “القرض الفلاحي” للمغرب، وجامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية.

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. هههههههه اتعلمون ان المسؤولين بالمغرب صاروا يكلمون بعضهم فقط ، لان الشعب لا يعترف بشء اسمه حكومة او مسؤول ، لاننا نعلم انكم عصابة من تجار المخدرات وبدون شرف
    لتتأكدوا من كلامي اسألوا الناس بالشارع ……

  2. Au lieu du blabla, proposez des mesures concrètes comme par exemple : exemption d’IGR, gratuité des transports et des soins, réductions dans les hôtels…

  3. من واجب الدولة ان تخصص معاش للمسنين الدين لا تقاعد لهم وهاد معمول به في جميع الدول المتقدمةلان هاد الانسان ساهم في بناء اقتصاض البلاد
    وبلادنا الحمدلله لها اقتصاض قار ومداخل في التصدير الصناعي والفلاحي والمعدني وبهاته الطريقة المنصفة ستخفف عباء الموضف البسيط الدي يتحمله مصرف وتطبيب والديه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى