“أتالانتا” يحرز لقب اليوروبا ليغ ملحقاً الخسارة الأولى بليفركوزن هذا الموسم

أحرز أتالانتا باكورة ألقابه القارية وتوّج بلقب الدوري الأوروبي (يوروبا ليغ) بعدما ألحق الخسارة الأولى بباير ليفركوزن الألماني في مختلف المسابقات هذا الموسم 3-0 الأربعاء، وذلك بفضل مهاجمه النيجيري أديمولا لوكمان الذي سجّل الأهداف الثلاثة.

وحقق أتالانتا أوّل لقب منذ 61 عاماً بعد كأس إيطاليا الذي رفعه عام 1963.

في المقابل، تلقى باير بطل الدوري الألماني لأول مرة في تاريخه خسارته الأولى بعد 51 مباراة في مختلف المسابقات.

وعوّض أتالانتا خسارته نهائي كأس إيطاليا أمام يوفنتوس الأربعاء الماضي في موسمٍ هو الأنجح على الإطلاق للفريق بقيادة المدرب جان بييرو غاسبريني.

انتظر أتالانتا 12 دقيقة لافتتاح التسجيل عبر لوكمان الذي استغلّ خطأً في التغطية من الأرجنتيني إيتشكيال بالاسيوس وعرضيةً من دافيدي زاباكوستا، واضعاً الكرة في شباك الحارس التشيكي ماتاي كوفار.

وجاء ردُّ باير الأوّل عبر المتقدم الكرواتي يوسيب ستانيشيتش بتسديدة ارتطمت بالدفاع ووصلت بسهولة إلى الحارس الأرجنتيني خوان موسو (19).

وضرب لوكمان بالثاني بمجهودٍ فردي، حين وصلته كرة بالخطأ من وسط باير، فاستلم وتلاعب بالسويسري غرانيت تشاكا وسدّد على مشارف المنطقة إلى يسار كوفار (26).

وأصبح النيجيري سادس لاعب يُسجّل “هاتريك” في مسابقة أوروبية كُبرى والأوّل منذ يوب هاينكس لبايرن مونشغلادباخ أمام تفنتي الهولندي في كأس الاتحاد الأوروبي (يوروبا ليغ حالياً) عام 1975.

كما أصبح لوكمان أوّل لاعب إفريقي يُسجّل ثنائية في نهائي مسابقة أوروبية كُبرى، وثالث نيجيري يُسجّل في مباراة نهائية أوروبية كُبرى بعد أليكس أيوبي (أرسنال الإنجليزي عام 2019) وجو أريبو (رينجرز الاسكتلندي عام 2022) وكلاهما في “يوروبا ليغ”، وفقاً لـ”أوبتا للإحصاءات”.

وكاد البلجيكي شارل دي كيتلار يُضيف الثاني لكن الحارس تصدّى لتسديدته (43).

اضطر غاسبريني إلى إخراج المدافع البوسني سياد كولاشيناتس بسبب إصابةٍ في ركبته، وأشرك الواعد جيورجيو سكالفيني بدلاً منه (46).

ودفع ألونسو بدوره بالهدّاف النيجيري فيكتور بونيفاس بدلاً من ستانيشيتش (46).

وأبعد الإكوادوري بييرو هينكابييه فرصةً خطيرةً لأتالانتا أمام المرمى إلى ركنية مُبقياً فريقه في المباراة (49).

حاول الهولندي جيريمي فريمبونغ تقليص الفارق بتسديدة “على الطاير” لكنها ذهبت عالية كثيراً فوق المرمى (59).

وحسم لوكمان الأمور بتسجيله ثلاثية خاصة حين استلم كرة من جيانلوكا سكاماكا، راوغ وسدد على يسار الحارس (76).

ولم يتمكّن ليفركوزن الذي اشُتهر هذا الموسم بالأهداف المتأخّرة وعودته في النتائج من تسجيل هدفٍ شرفيّ وسط التنظيم الدفاعي للفريق الإيطالي.

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. “أتالانتا” يقف عجلة ليفركوزن ليدخل التاريخ للمرة الأولى مع صاحب الشعر الفضي بلقب الدوري الأوروبي (يوروبا ليغ) بثلاثية لقمان الحكيم الذي يذكرني بالراحل رشيدي واحد من أبرز المهاجمين في تاريخ المنتخب النيجيري حيث سجل 37 هدفاً من 58 مباراة فقط وهي أعلى نسبة تهديفية لأي لاعب نيجيري في تاريخ الفريق، وسيظل احتفاله بالهدف الذي سجله في منتخب بلغاريا أثناء نهائيات كأس العالم 1994 في الولايات المتحدة الأميركية راسخاً في أذهان ملايين عشاق كرة القدم، حين احتضن الشباك وحدثها بلغته بعد تسجيل الهدف.

  2. “أتالانتا” يوقف عجلة ليفركوزن ليدخل التاريخ للمرة الأولى مع صاحب الشعر الفضي بلقب الدوري الأوروبي (يوروبا ليغ) بثلاثية لقمان الحكيم الذي يذكرني بالراحل رشيدي واحد من أبرز المهاجمين في تاريخ المنتخب النيجيري حيث سجل 37 هدفاً من 58 مباراة فقط وهي أعلى نسبة تهديفية لأي لاعب نيجيري في تاريخ الفريق، وسيظل احتفاله بالهدف الذي سجله في منتخب بلغاريا أثناء نهائيات كأس العالم 1994 في الولايات المتحدة الأميركية راسخاً في أذهان ملايين عشاق كرة القدم، حين احتضن الشباك وحدثها بلغته بعد تسجيل الهدف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى