قنصلية متنقلة تخدم مغاربة ريجيو إيميليا في إيطاليا

عبد اللطيف الباز – هبة بريس
تنفيدا لتوجيهات الملكية الرامية لتحسين جودة الخدمات القنصلية لفائدة مغاربة العالم قامت القنصلية المغربية ببولونيا ، بتنظيم قنصلية متنقلة بإقليم ريجيو إيميليا.

وأوضحت مصادر ديبلوماسية رفيعة المستوى لهبة بريس، أنه “تم تقديم عدة خدمات قنصلية لأفراد الجالية المغربية المقيمين بالمنطقة، التي تعرف تواجد عدد كبير من المغاربة، حيث يعد إقليم ريجيو إيميليا منطقة في إيطاليا من حيث الكثافة السكانية للمهاجرين المغاربة يقيمون بصفة قانونية ورسمية”.

وأضافت المصادر ذاتها أن “هذه القنصلية المتنقلة، الأولى من نوعها في هذه المدينة بعد سنوات عجاف، شكلت مناسبة لتمكين أفراد الجالية المغربية المقيمة بهذا الإقليم من عدة خدمات قنصلية، ومن ثم تجنيبهم معاناة ومصاريف التنقل إلى مقر القنصلية ببولونيا .

وأشارت المصادر نفسها إلى أن هذه القنصلية المتنقلة تندرج في إطار سياسة القرب التي تنهجها القنصلية المغربية ببولونيا لفائدة الجالية المغربية، تماشيا مع تعليمات الملك محمد السادس وتوجيهات وزارة الخارجية.

وأن “هذه العملية، التي تم خلالها تسليم الوثائق الرسمية كجواز السفر وبطاقة التعريف الوطنية، وتقديم استشارات قانونية وعدلية، لقيت ترحيبا وإشادة واسعة من قبل جميع أفراد الجالية المغربية الذين أعربوا عن سعادتهم الغامرة، وتقديرهم الكبير لهذه المبادرة، التي جنبتهم عناء السفر إلى بولونيا والاستفادة من هذه الخدمات القنصلية المختلفة، في هذا التوقيت الذي يتزامن مع عطلة نهاية الأسبوع وعملية مرحبا 2024 الذي يتميز برغبة عدد كبير من المغاربة في قضاء هذا العطلة الصيفية بأرض الوطن”.

نظرا لنجاح هذه العملية والصدى الطيب الذي خلفته، فإن “هذه القنصلية العامة تعمل حاليا، في إطار مخطط عملها السنوي، على برمجة قنصليات متنقلة جديدة في مناطق أخرى في المستقبل القريب، سعيا منها لتكريس خدمة الجالية المغربية في أماكن تواجدها، وكذا تخصيص أحد أيام نهاية الأسبوع لتنظيم فعاليات الأبواب المفتوحة داخل القنصلية العامة ببولونيا”.

و أن “هذه القنصلية المتنقلة شكلت مناسبة للقنصل العام، خديجة ندور، للتواصل مع مجموعة من رؤساء وممثلي النسيج الجمعوي المغربي بهذه المنطقة، العامل في مختلف المجالات (الدينية، الرياضية، التربوية والاجتماعية)، حيث شكل هذا اللقاء فرصة لتبادل الأفكار والوقوف على أهم مشاغل الجالية المغربية المتواجدة بإقليم ريجيو إيميليا ”.

وفي هذا الإطار، ثمن القنصل العام عاليا “المواقف البطولية للجالية المغربية التي لا تذخر جهدا في الدفاع على القضية الوطنية”، مشيرة إلى “الدور المهم الذي ما فتئت تلعبه خدمة لقضية الصحراء المغربية، والتصدي الحازم لخصوم وأعداء وحدتنا الترابية”.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى