الولايات المتحدة تشجع المغرب للانضمام لقوة متعددة الجنسيات في غزة

هبة بريس / متابعة

تريد الولايات المتحدة الأمريكية وضع قوة متعددة الجنسيات في غزة، لكنها تصطدم برفض وتحفظ دول عربية، كما لا تريد واشنطن أن يكون لها أي قوات على أرض غزة

ونشرت صحيفة “فايننشال تايمز” تقريرا أعده أندرو أنغلاند ‏وفليتشا شوارتز قالا فيه إن الولايات المتحدة تقوم بتشجيع ‏دول عربية كي تنضم إلى قوة متعددة الجنسيات في غزة بعد ‏الحرب. ‏

وتأمل إدارة بايدن بأن تعمل هذه القوة على تحقيق الاستقرار ‏في قطاع غزة لحين ظهور جهاز وسلطة فلسطينية يوثق بها ‏كما تقول. ‏

وناقشت الولايات الخطط مع دول عربية، حيث تنظر مصر ‏والإمارات العربية المتحدة والمغرب بهذه المبادرة، في وقت ‏لم يعبر فيه الرئيس جو بايدن عن استعداد لنشر قوات ‏أمريكية في غزة، حسب مسؤولين غربيين وعرب. ‏

ونقلت الصحيفة عن مسؤول غربي قوله: “قالت الدول ‏العربية إن الولايات المتحدة يجب أن تقود ولهذا تفكر ‏الولايات المتحدة كيف ستقود بدون جنود على الأرض”.

وأضاف المسؤول إن “ثلاث دول عربية عقدت مناقشات ‏أولية بما فيها مصر والإمارات العربية المتحدة والمغرب ‏ولكنها تريد من الولايات المتحدة الاعتراف بفلسطين”.‏

‏ ورفضت دول عربية أخرى نشر قواتها، ومنها السعودية ‏خوفا من النظر إليها كمتواطئة مع إسرائيل. وتخشى من ‏الوقوع في شرك التمرد داخل القطاع. ولاحظت الصحيفة أن الدول العربية ‏باتت تتقبل فكرة قوة دولية عاملة في غزة، حيث تناضل ‏الدول العربية والغربية من أجل التوصل إلى حل بديل عن ‏بقاء القوات الإسرائيلية في القطاع. ‏

مقالات ذات صلة

‫11 تعليقات

  1. غزة سيحكمها شعبها نقطة ولا أظن المغرب بحكمته ورزانة قراراته السياسية أن يوافق على هذا المطلب.
    اللهم انصر أحبابنا في غزة وفي فلسطين والسودان

  2. حماس الم تفكروا في عواقب هجومهم و احتجاز أناس منهم كبار في السن و مرضى و أطفال نتيجة الرد الإسرائيلي على هدا الهجوم تلدى أدى الا 34 قليلا من الجانب الفلسطيني مادا مسمي هدا الفعل؟

  3. امريكا شيطان اكبر!!
    المغرب يمكن ان يشكل قوة مع دول اخرى لحفظ السلام في حال انسحب الصهاينة من كامل الأراضي الفلسطينية!! و هو الاصل و الحق!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى