بعد فاجعة ” التسمم الجماعي” بمراكش ..هل يهجر المغاربة « أكل الشوارع » ؟

 

شكلت فاجعة مراكش ” التسمم الجماعي بمراكش ” الذي خلف 6 وفايات و حوالي 20 مصاب لازال اغلبهم يتابعون العلاجات جراء التسمم في المصحات والمستشفيات ، شكل ذلك منبها قويا للمغاربة ، للابتعاد عن أكل ” الشوارع ” وخصوصا ” السناكات ” خوفا على صحتهم .

ومما زاد من حجم المخاوف لدى المغاربة ، هو استمرار اخبار تفيد تسجيل حالات تسمم بين الحين والآخر بمختلف الأقاليم والمدن، في بعض محلات بيع المأكولات او عند باعة ” العربات المجرورة”، كما شكلت كذلك تداول اخبار عن حجز وإتلاف كميات كبيرة من الأطعمة والأغذية الفاسدة، الشيء الذي أدى إلى شعور عام بالقلق في أوساط المغاربة ودفعهم إلى تجنب تناول الطعام في “السناكات” والمطاعم التي تقدم هذا النوع من الوجبات.

وأثار حادث “سناك المحاميد” ضجة كبيرة وسط الرأي العام الوطني، حيث طالب العديد من المغاربة عبر وسائط التواصل الاجتماعي بتشديد الرقابة على محلات بيع المأكولات ومنع أي ممارسات مغشوشة أو غير صحية قد تضرّ بصحة المستهلكين، كما دعا بعضهم إلى مقاطعة هذه المحلات بشكل عام، تعبيرا عن احتجاجهم على الإهمال والغش الذي أودى بحياة ستة أشخاص.

وفي ظلّ هذه المخاوف، طالب مهتمون بالشأن الصحي والاستهلاكي السلطات المحلية بمختلف جهات المغرب باتخاذ تدابير جادة من أجل ضمان السلامة الصحية للمأكولات في هذه المحلات، وتكثيف حملات التفتيش والمراقبة، بالإضافة إلى إصدار تراخيص صحية مشروطة بتطبيق معايير النظافة والسلامة، وتدريب أصحاب هذه المحلات على طرق حفظ الطعام وإعداده بشكل صحي، وتشديد العقوبات على المخالفين.

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. هده الفاجعة يمكن ان تقع في بيتك ان لم يكن هناك التزام بشراء مواد الاكل صحي والالتزام بالنظافة ومراقبة المواد عند شرائها

  2. هناك دول متقدمة في العالم ياكلون مالايخطر علا بال احد منكم ولكن هناك التزام بالنضافة واي مادة تكون طازجة غير فاسدة كل مادة في الاكل يتوجب ان لا تكون فاسدة قبل استعمالها وتكون المراقبة المستمرة

  3. اي نعم هناك مواطنين تغمدهم الله برحمته ولكن هدا اهمال من طرف الجميع يبدا من صاحب المحل والمسؤولين على مراقبة هؤلاء المطاعم الصوغرى يجب ان تكون هناك مراقبات مستمرة وخصوصا اننا موقبلين على عطلة صيفية والجميع يلجىء لهده الماكولات السريعة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى