اختفاء يافظة القصبة الإسماعيلية بسطات يُسائل وزارة الثقافة

محمد منفلوطي_هبة بريس

راسل رئيس المجلس الجماعي لمدينة سطات، المدير الإقليمي للثقافة بالمدينة، حول اختفاء اليافظة التي تحمل اسم القصبة الإسماعيلية كأهم وأكبر معلمة تاريخية بالمدينة، داعيا الجهات الوصية على القطاع محليا إلى إعادة اللوحة التي تحمل تسمية هذه القصبة، وكذا تأثيث فضائها بلوحة تحمل معلومات كافية عن هذا الأثر المصنف وطنيا وعالميا .

وقال الرئيس في معرض مراسلته إن القصبة الإسماعيلية بسطات تمثل أهمية بالغة في الذاكرة التاريخية للمدينة كمعلمة تشهد على تاريخ هذه المنطقة وعلى تراثها التليد، لكن الملاحظ اليوم وكما لاحظته الساكنة  وزوار المدينة، هو غياب إسم القصبة على بوابتها ، وكذلك عدم وجود لوحة تتضمن معلومات عن هذه البناية المتميزة ودورها التاريخي الذي لعبته في الفترات السابقة.

هذا ولازالت القصبة الإسماعيلية تصارع الزمن من أجل البقاء، وهي التي تطل على أهم شارع بالمدينة بأسوارها الشامخة التي تتطلب تدخلا عاجلا لإعادة صيانتها وإنقاذ أسوارها من التأكل، وإعادة الاعتبار لها كمعلمة تاريخية تختزل العديد من الأحداث التاريخية التي ستبقى شاهدة على تاريخ المدينة المجيد منذ فترة المولى إسماعيل.

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. نتمنى من السلطات المحلية ببدل اقصى مجهوداتها ايجادي هده الافضة الحامل لاسم هده البوابة التاريخية

  2. للأسف معلمة تاريخية ينالها النسيان و تحتاج إلى ترميم كباقي أشياء عديدة نالها النسيان بهذه المدينة الغالية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى