الغلوسي يحذر من “النَّصابة” باسم حقوق الإنسان وحماية المال العام

هبة بريس_الرباط

في تدوينة مثيرة له على حسابه الفايسبوكي، حذر ” محمد الغلوسي” الناشط الحقوقي المغربي، (حذر) من انتشار  ما سمّاهم ب”النّصابة” ممن يمارسون الابتزاز والنصب تارة باسم حقوق الإنسان وتارة باسم حماية المال العام ومحاربة الفساد والرشوة على حد  وصفه، داعيا السلطات العمومية والنيابة العامة إلى التصدي لهؤلاء بكل حزم وقوة القانون.

وكتب الغلوسي بالحرف: ” يتوجب على ضحايا هؤلاء السماسرة ومصاصي الدماء أن يبلغوا عنهم الجهات المعنية، تجد هؤلاء المتاجرون يركبون على قضايا تهم المجتمع  ويستغلون خوف وتردد بعض “المسؤولين والمنتخبين ” الذين يتقون شرهم وألاعيبهم، وهكذا (يقول الغلوسي)، يعمدون إلى ممارسة  هوايتهم المفضلة، الإبتزاز والترهيب والترغيب والإرتزاق لجمع المال والإستفادة من كل النعم”.

وأضاف الغلوسي من خلال تدوينته بالقول: ” لقد فاحت رائحتهم النثنة في كل مكان،  ولوّتوا المجال وجعلوا منه حرفة وتجارة للأسف، ورغم ذلك تجدهم يحضون بكل الإمتيازات وبمعاملة جيدة أينما حلوا، ويمشون بيننا في واضحة النهار ضدا على كل القيم والقواعد القانونية والأخلاقية” يقول الغلوسي.

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى