قنصلية متنقلة لفائدة المغاربة المقيمين بفلورانسا

عبد اللطيف الباز – هبة بريس

تنفيذا لبرنامجها المتعلق بتقريب الخدمات القنصلية من أبناء الجالية المغربية نظمت القنصلية العامة للمغرب ببولونيا، قنصلية متنقلة بفلورانسا، تم خلالها تقديم أزيد من 400 خدمة لفائدة لأفراد الجالية المغربية المقيمة بهذه المدينة وضواحيها،وشهد هذا التنقل القنصلي في هذه المدينة التي تعد من المناطق الإيطالية ذات الكثافة السكانية للمهاجرين المغاربة، توافد عدد كبير من أفراد الجالية المغربية المقيمة بالإقليم والمناطق المجاورة.

وجرى بهذه المناسبة تسليم الوثائق الشخصية، مثل جوازات السفر البيومترية والبطاقات الوطنية للتعريف الإلكترونية والشهادات العدلية.

كما تم تقديم ‏المساعدة لأفراد الجالية بشأن قضايا إدارية واجتماعية وتوثيقية خصوصا المسنين وذوي الاحتياجات الخاصة.

ولقيت هذه العملية ترحيبا وإشادة واسعة من قبل جميع أفراد الجالية المغربية الذين أعربوا عن سعادتهم الغامرة، وتقديرهم الكبير لهذه المبادرة، التي جنبتهم عناء السفر إلى مقر قنصلية بولونيا والاستفادة من هذه الخدمات القنصلية المختلفة، في هذا التوقيت الذي يستعد فيه عدد كبير من المغاربة للتحضير لقضاء العطلة الصيفية وعيد الأضحى المبارك بأرض الوطن.

وشكلت هذه القنصلية المتنقلة، التي نظمت بفضل تعبئة النسيج الجمعوي النشط في هذه المنطقة على وجه الخصوص، مناسبة عقدت خلالها القنصل العام ” خديجة ندور “لقاء مع أعضاء هذه الجمعيات لإطلاعهم على التدابير التي وضعتها الوزارة لتقديم الخدمات القنصلية المحلية للجالية المغربية بالخارج.

كما مثل هذا التنقل القنصلي فرصة لتبادل الأفكار والوقوف على أهم مشاغل الجالية المغربية المتواجدة بإقليم توسكانا والأقاليم المجاورة، واستعرضت الإصلاحات الهيكلية التي تقوم بها وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج قصد الرفع من جودة الخدمات القنصلية لفائدة الجالية المغربية، طبقا لتوجيهات صاحب الجلالة الملك محمد السادس، من خلال تبسيط المساطر الإدارية، واعتماد الرقمنة، ونظام المواعيد، وكذا تقريب الإدارة من أفراد الجالية.

كما سلطت المسؤولة الدبلوماسية الضوء على آخر التطورات التي تعرفها القضية الوطنية، في هذا الإطار، وأشادت بالمواقف البطولية للجالية المغربية التي لا تذخر جهدا في الدفاع على القضية الوطنية، وتم ثكتيف اجتماعات مع مسؤولي فلورانسا المحليين لبحث أوضاع المغاربة الذين يعيشون في الإقليم وانشغلاتهم وآفاقهم ومستوى اندماجهم.
كما تم خلال هذه اللقاءات بحث مختلف الجوانب المتعلقة بتعزيز التعاون مع السلطات المحلية وتنزيل المشاريع التي يطلقها المغاربة المقيمون في المنطقة.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. بالتوفيق عمل ممتاز تشكر عليه القنصلية وتحية خاصها لموظفيها هناك الذين يشتغلون بجهد كبير لمساعدة الجالية هناك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى