إتلاف المنتجات الفلاحية المغربية بإسبانيا يجر وزير التجارة للمساءلة البرلمانية

ساءل الفريق النيابي لحزب “التقدم والاشتراكية” كتابيا وزير الصناعة والتجارة رياض مزور، حول استمرار إتلاف المنتجات الفلاحية بإسبانيا، ومحاولة إضرام النار بمستودعاتها.

وأشار الفريق أن وسائل إعلام محلية إسبانية، تداولت تعرض مستودع للمنتجات المغربية من فواكه وخضروات، لمحاولة إضرام النار من قبل بعض الأشخاص ب”إل إيخيدو” بمدينة ألميريا بإسبانيا، حيث كان بداخلها العديد من العمال المهاجرين المغاربة وآخرين من إسبانيا ومن جنسيات أخرى، مما عرض سلامتهم وحياتهم للخطر.

ولفت إلى أنه سبق مثل هذا الحادث، حوادث أخرى تعرضت على إثرها المنتجات الفلاحية والسلع المغربية إلى الإتلاف والضرر من قبل مزارعين أوروبيين، مما يجعل المهنيين المغاربة متخوفين على سلامتهم الصحية وكذا الخسائر التي تطال كميات كبيرة من منتجاتهم من جراء هذه الممارسات المرفوضة.

وساءل الفريق وزارة التجارة عن الإجراءات والتدابير الفعالة التي قامت بها والتي تعتزم القيام بها لحماية ولوج المنتجات الفلاحية الوطنية إلى الفضاء الأوروبي، وكذا إنهاء الاعتداءات التي تطال المهنيين والسلع والمنتجات الوطنية على حد سواء، وإعطاء الضمانات الضرورية التي تؤكد حماية المهنيين المغاربة ومنتجاتهم، دفاعا عنهم، وعن مصالح المغرب وصورته.

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. لماذا لا يزال استمرار إتلاف المنتجات الفلاحية بإسبانيا، ومحاولة إضرام النار بمستودعاتها

  2. الكل يدافع عن مصالحه الفلاح الإسباني هوكذالك فالسلع الفلاخية المغربية غزت الأسواق الاوربية بنسبة تفوق المعتادة
    فتسببت في خفض ثمن السلع الإسبانية والعكس صحيح بالنسبة للمغرب يرتفع ثمن المواد الفلاحية وهذا الاضراب في مصلحة الشعب المغربي والحمد لله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى