صناعة البطاريات عالية الأداء.. المغرب يجمع كبار المبتكرين و العلماء

هبة بريس ـ الدار البيضاء

بات جليا أن المغرب يركز جهودا كبيرة على تطوير الصناعة من خلال جذب المسثتمرين و توجيه البحث العلمي في ذات الاتجاه، و هو ما سيزكيه منتدى الرباط الذي سيجمع كبار العلماء و الخبراء في مجال صناعة البطاريات عالية الأداء.

و في هذا الصدد، ستنظم فدرالية الكيمياء وشبه الكيمياء الدورة الثانية من المنتدى الدولي للكيمياء، يومي 15 و16 ماي 2024، بالرباط.

هذا المنتدى الدولي يأتي بشراكة مع وزارة الصناعة والتجارة والوكالة المغربية لتنمية الاستثمارات والصادرات.

و ستتمحور أشغال الدورة الثانية من هذا المنتدى، الذي ينظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، حول صناعة البطاريات عالية الأداء.

كما تهدف أشغال المنتدى لتبادل الأفكار و الرؤي و لم شمل جميع الأطراف الفاعلة و المنخرطة في مجال الصناعة الكيميائية، بحيث سيمنح فرصة فريدة للتبادل والتعاون والتطوير في هذا المجال.

بالنسبة للبرنامج، ستتميز الجلسة العمومية الرسمية للمنتدى بمشاركة العديد من الشخصيات سواء الحكومية أو المنحدرة من عالم الأعمال، كما ستتخلل المنتدى مداخلات أخرى وموائد مستديرة تهم عدة مواضيع.

و سيتم خلال هذا الحدث تدارس متطلبات السوق العالمي للبطاريات عالية الجودة، و دور المغرب بصفته ملتقى للاستثمارات الصناعية وقاطرة للصناعة الكيميائية بإفريقيا.

كما سيناقش المنتدى المحفزات الضرورية لمواكبة منظومة البطاريات عالية الأداء بالمغرب و مسألة الرأسمال البشري في صناعة البطاريات.

و يأتي هذا الحدث العالمي، تزامنا و اكتشاف المغرب موارد وفيرة من الكوبالت الغني، كما أن المغرب مقبل على أن يصبح فاعلا رئيسيا في سلاسل القيمة المتعلقة ببطاريات الليثيوم-إيون ذات الاداء العالي بالنسبة لصناعة السيارات.

و بات المغرب في الأشهر الماضية وجهة جذابة لكبار فاعلي القطاعات الصناعية العالميين، الذين وجهوا بوصلتهم نحو المملكة للاسثتمار في قطاعات واعدة كالبطاريات و الهيدروجين و غيرهما.

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. كل التوفيق والنجاح لي هؤلاء الموكتشفين في هدا المجال والشكر والتقدير لي القائد الاعلا ملكنا الحبيب نصره الله علا مجهوداته في هدا المجال ودعمه لهم

  2. أين هو العنوان في المشاركة صناعة البطاريات من اجل المشاركة شركات من أوروبا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى