ردود الفعل الدولية على الضربات الإيرانيّة على إسرائيل

أدانت القوى الغربيّة الضربات الإيرانيّة على إسرائيل، محذّرة من أنّ الهجوم يهدّد بمزيد من زعزعة الاستقرار في الشرق الأوسط.

وفي وقت ستشكّل هذه الضربات محور جلسة لمجلس الأمن الأحد، أعربت الصين عن قلقها داعية الى الهدوء وضبط النفس.

في ما يأتي أبرز ردود الفعل الدوليّة:

أكد الرئيس الأميركي جو بايدن في اتصال مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو “التزام الولايات المتحدة الثابت أمن إسرائيل”.

وأكّدت المتحدّثة باسم مجلس الأمن القومي الأميركي أدريان واتسون مجددا دعم بايدن “الصارم” لأمن إسرائيل.

وأوضح “قلت له أن إسرائيل أبدت قدرة لافتة على الدفاع عن نفسها في وجه هجمات غير مسبوقة وفي احباطها موجهة رسالة واضحة إلى اعدائها بأنه لا يمكنهم جديا تهديد أمن إسرائيل”

وقال إن واشنطن ساهمت في إسقاط “تقريبا كل” المسيرات والصواريخ التي أطلقتها إيران على إسرائيل.

من جهته أكّد المرشّح الجمهوري للرئاسة الأميركيّة دونالد ترامب أنّ الهجوم يظهر “الضعف الكبير” للولايات المتحدة في عهد الرئيس الديموقراطي بايدن الذي سيتنافس وإياه في

أكد مسؤول السياسة الخارجيّة في الاتّحاد الأوروبي جوزيب بوريل عبر منصّة إكس أنّ الاتّحاد “يدين بشدّة” هجوم إيران على إسرائيل، منددا بـ”تصعيد غير مسبوق” و”تهديد خطر للأمن الإقليمي”.

أعلنت الحكومة البريطانية إرسال طائرات مقاتلة إضافية إلى الشرق الأوسط مؤكدةً أنها ستعترض “إذا لزم الأمر” أي هجوم جوي.

وقالت وزارة الدفاع البريطانية في بيان “أرسلنا عدة طائرات إضافية تابعة لسلاح الجو الملكي ووحدات للتزود بالوقود في الجو إلى المنطقة”. وأضافت أن “هذه الطائرات البريطانية ستعترض أي هجوم جوي في نطاق بعثاتنا الموجودة إذا لزم الأمر”.

وندّد رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك بالهجوم الإيراني “المتهوّر”، مؤكدا أنّ بريطانيا “ستواصل الدفاع عن أمن إسرائيل”.

وقال سوناك “إلى جانب حلفائنا، نعمل في شكل حثيث على ضمان استقرار الوضع والحؤول دون تصعيد إضافي. لا أحد يريد أن يرى إراقة مزيد من الدماء”.

أعربت الصين الأحد عن “قلقها العميق” من الهجوم. وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الصينية لم يتم كشف اسمه إن بكين “تعرب عن قلقها العميق إزاء التصعيد الراهن وتدعو كل الأطراف المعنيين الى ممارسة الهدوء وضبط النفس لتفادي تصعيد إضافي”.

وأضاف “تدعو الصين المجتمع الدولي، خصوصا الأطراف ذات التأثير، الى أداء دور بنّاء لصالح الأمن والاستقرار” في منطقة الشرق الأوسط.

دان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش السبت “بشدة التصعيد الخطر” المتمثل في الهجوم الإيراني على إسرائيل، داعياً إلى “وقف فوري لهذه الأعمال العدائية”.

وقال “أحضّ جميع الأطراف على ممارسة أقصى درجات ضبط النفس للحؤول دون أي عمل قد يؤدي إلى مواجهات عسكرية كبرى على جبهات متعددة في الشرق الأوسط”.

أكّد وزير الخارجية الفرنسي ستيفان سيجورنيه السبت عبر منصّة إكس أنّ بلاده تدين الهجوم الذي شنّته إيران على إسرائيل.

وكتب الوزير أنّ “إيران عبر قرارها تنفيذ هذا العمل غير المسبوق، إنما تتجاوز عتبة جديدة في أفعالها الهادفة إلى زعزعة الاستقرار وتُجازف بحصول تصعيد عسكري”، مضيفا أن “فرنسا تكرر تمسكها بأمن إسرائيل وتؤكد تضامنها” مع الدولة العبرية.

حذرت ألمانيا من أن الهجوم الإيراني قد “يغرق منطقة بكاملها في الفوضى”.

وكتبت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك على منصة إكس “ندين بأشد العبارات الهجوم المستمر الذي قد يغرق منطقة بكاملها في الفوضى”، مضيفة “على ايران ووكلائها أن يوقفوا هذا الأمر فورا”. وكررت أن برلين تقف “بحزم الى جانب اسرائيل”.

أعلن وزير الخارجيّة الإيطالي أنطونيو تاياني مساء السبت أنّ بلاده تتابع الوضع “باهتمام وقلق” بعد الهجوم الإيراني على إسرائيل.

وكتب على منصة “إكس”، “نتابع باهتمام وقلق ما يحدث في الشرق الأوسط”، مضيفا “تحدثت مع رئيسة الوزراء (جورجيا ميلوني) ووزير الدفاع (غيدو كروسيتو)، الحكومة مستعدة للتعامل مع أي نوع من السيناريوهات”.

دعا رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز إلى “تفادي تصعيد إقليمي، مهما كلّف الأمر”، مشيرا على حسابه في اكس “نتابع بقلق بالغ تطوّر الوضع في الشرق الأوسط”.

أعربت وزارة الخارجيّة السعوديّة عن “بالغ القلق جرّاء تطوّرات التصعيد العسكري في المنطقة وخطورة انعكاساته”، داعية جميع “الأطراف إلى التحلّي بأقصى درجات ضبط النفس وتجنيب المنطقة وشعوبها مخاطر الحروب”. وأكّدت الوزارة “ضرورة اضطلاع مجلس الأمن بمسؤوليّته تجاه حفظ الأمن والسلم الدوليّين، ولا سيّما في هذه المنطقة البالغة الحساسيّة للسلم والأمن العالمي، وللحيلولة دون تفاقم الأزمة التي ستكون لها عواقب وخيمة في حال توسّع رقعتها”.

حذرت مصر من “خطر التوسع الإقليمي للنزاع”. ودعت عبر وزارة خارجيتها “إلى أقصى درجات ضبط النفس”، وأكدت “الاتصال المباشر مع جميع أطراف النزاع لمحاولة احتواء الوضع”.

قال رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو في بيان إنّ “كندا تُدين بشكل قاطع” الهجوم الإيراني، مضيفا أنه “متضامن مع إسرائيل”. واعتبر أنّ الهجوم “يُظهر مرة أخرى ازدراء النظام الإيراني بالسلام والاستقرار في المنطقة”.

أعرب الرئيس الأرجنتيني خافيير ميلي في بيان عن “تضامنه والتزامه الثابت تجاه دولة إسرائيل في مواجهة الهجمات التي شنّتها جمهوريّة إيران الإسلاميّة”.

وأعلن المتحدث باسم الرئاسة أن ميلي “سيعود الى البلاد لتشكيل خلية أزمة بسبب الأحداث الأخيرة في إسرائيل… لتنسيق التحركات مع رؤساء العالم الغربي”. وكان من المقرر أن ينتقل ميلي السبت من الولايات المتحدة الى الدنمارك لحضور احتفال بشأن اتفاق لشراء بيونوس آيرس طائرات إف-16 من كوبنهاغن.

اعتبر وزير الخارجية الفنزويلي إيفان غيل أنه “بسبب الإبادة الجماعية في فلسطين وعدم عقلانية النظام الإسرائيلي، إضافة الى عدم تحرك الأمم المتحدة، زاد عدم الاستقرار في المنطقة بشكل ملحوظ خلال الأسابيع الماضية”، مشيرا الى أن “السلام لن يكون مضمونا ما لم يتم ضمان العدالة والقانون الدولي، خصوصا في ما يتعلق بالشعب الفلسطيني ودولة فلسطين”.

قالت الحكومة المكسيكية إنها “قلقة جدا” بشأن الهجوم الإيراني و”الكلفة التي يمكن أن تترتب عليه”.

أعرب وزير الخارجيّة التشيلي ألبرتو فان كلافيرين عبر منصّة إكس عن “قلقه إزاء التصعيد الخطير للتوترات في الشرق الأوسط والهجمات الإيرانيّة على إسرائيل”.

مقالات ذات صلة

‫16 تعليقات

  1. مناورة لحفظ ماء الوجه بمباركة أمريكية لتلميع صورة الصهاينة امام ما اقترفته من جرائم بغزة حتى تثبت انها مهددة و تدافع عن شعبها العالم متخبط و اصبح الكل يندد امام قوة روسيا و الصين و امريكا تبتزّ حلفائها

  2. على المملكة المغربية أن تدين وبشدة هدا الهجوم على إسرائيل. الدولة التي تربطنا بها عدة علاقات.وممكن أن تكون لنا سندا في أي شدة ، ضد النظام الإيراني الذي لا يهمه إلا تصدير الفوضى.

  3. إلى ب.مبارك..
    على المغرب أن يعتمد على نفسه وأدمغته، وينهض بالبحث العلمي ليصنع احتياجاته وسلاحه..لا ثقة ولا أمان في اليهود لأن القرآن وصفهم، والتاريخ خير شاهد…الصهاينة لا أخلاق لهم.

  4. اين كونتم عند قتله الابرياء في غزة والان انتم خائفون علا زعزعة العالم والله كما يقال عليا وعلا اعدائي والنصر لمن ينصر دين محمد عليه الصلاة والسلام

  5. جميعكم قاليقون يا سبحان الله ولمادا لم يكن هدا القلق علا اهل فلسطين وبنو صهيون يذبحونهم ..

  6. للأسف وباستثناء دولة أو دولتين جل الدول تهتم لأمن اسراءيل فقط دون فلسطين وتدين إيران، جلهم شركاء في القتل والتشريد ، عليهم اللعنة إلى يوم الدين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى